الشيخ سلمان الحمود: عقد الملتقى الاعلامي تأكيد لضرورة ترسيخ مفهوم الحوار البناء


قال وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح إن عقد الملتقى الاعلامي العربي في دورته ال12 يعد تأكيدا لضرورة التعاون بين المسؤولين وقطاعات الشباب والعمل على ترسيخ مفهوم الحوار البناء في الانشطة كافة والتعاملات الحياتية اليومية.

وأضاف الشيخ سلمان الحمود في كلمته خلال افتتاحه اليوم الانشطة المصاحبة للملتقى والمتمثلة في ملتقى (حوار الشباب) في فندق ريجنسي اليوم أن القيادة السياسية العليا للبلاد مؤمنة بأهمية هذا الحوار الشبابي ودوره في عمليات التنمية والاستقرار المجتمعي.

وأوضح أن ذلك يتأتى من خلال خلال توجيه وزارة الدولة لشؤون الشباب التي فتحت قنوات حوارية شبابية على أرفع المستويات وعقدت الملتقيات الحوارية بين الشباب ومؤسسات الدولة المختلفة لصقل موهبة الحوار الوطني والفكر المستنير.

وذكر أن من أولويات التنمية المستدامة استثمار قدرات وإمكانات الشباب المتنوعة على الوجه الأمثل وخلق أجيال شبابية قادرة على الحوار الهادف والايجابي لافتا الى أهمية ملتقى (حوار الشباب) لاسيما لناحية تزويد وتعزيز الشباب بمهارات الحوار المختلفة من قدرة على الاستماع وتفهم واضح للأمور وقبول واحترام الطرف الآخر وبناء الحجة وعرضها والقدرة على الاقناع وكسب الثقة وما إلى ذلك من تقنيات ومهارات حوارية مهمة.

من جانبه قال الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس في كلمته إن الدورة الحالية للملتقى تحظى بمشاركة شخصيات إعلامية عربية مميزة يقارب عدددها الألف شخصية تمت دعوتها خصيصا لهذا الملتقى الذي يقام للعام ال12 على التوالي. وأضاف أنه يشارك في الملتقى أيضا العديد من المؤسسات الاعلامية العربية والاجنبية الحكومية والخاصة إضافة إلى كبرى الصحف والمجلات وعدد من المؤسسات المهتمة بالشأن الإعلامي لافتا إلى ما يوليه الملتقى من اهتمام كبير بتشكيل فكر ووعي شخصية الشباب وتقديم الفرصة لهم للتعرف على خبرات الإعلاميين الذين سيعرضون تجاربهم في مجال الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بجلسات الملتقى وتعرض عددا من القضايا الاجتماعية وارتباطها بالإعلام إلى جانب جلستين من الحوار المفتوح.

واستهل ملتقى (حوار الشباب) بعرض مراسلة قناة (إم بي سي) جيهان الحداوي خلال حفل الافتتاح تجربتها الإعلامية والصعوبات والتحديات التي واجهتها في مشاركتها كأول اعلامية سعودية تغطي أحداث (عاصفة الحزم) من اليمن. ويتناول الملتقى في جلسته الاولى اليوم موضوع (أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي) بينما تتمثل الجلسة الثانية بمناقشة برنامج (الديوانية) أما الجلسة الثالثة فهي حوار مع وزير الاعلام البحريني عيسى عبدالرحمن الحمادي.

أما الجلسة الرابعة فتتمثل بحوار مع وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح في حين تتناول الجلسة الخامسة موضوع (التوعية في وسائل التواصل الاجتماعي) في حين تعنى الجلسة السادسة بموضوع (التميز في وسائل التواصل الاجتماعي).

ومن المقرر أن يتم مساء غد الافتتاح الرسمي للملتقى الاعلامي العربي ال12 بعنوان (اعلام التواصل وشبكات الاتصال تحت رعاية سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومشاركة فاعلة من عدد من وزراء الإعلام وكبار المسؤولين في المؤسسات الإعلامية والصحافية العربية والمفكرين والمهتمين بالشأن الاعلامي اضافة الى مجموعة من الاكاديميين والخبراء والمختصين.

ويسعى الملتقى الاعلامي العربي الذي انطلق عام 2003 ليكون نقطة التقاء لاعلاميي الوطن العربي بمختلف توجهاتهم وفكرهم الاعلامي والسياسي والاجتماعي من أجل الوصول الى لغة حوار متفاهمة ومثمرة يجتمع حولها اقطاب المؤسسة الاعلامية العربية من اجل الوصول الى مرحلة القدرة على المنافسة العالمية في المجال الاعلامي.

أضف تعليقك

تعليقات  0