الشيخ محمد العبدالله.. الحكومة ستقدم لمجلس الامة قانون الاعلام الالكتروني قبل نهاية مايو

قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله الصباح ان قانون الاعلام الالكتروني سيجهز بعد اسبوعين من اليوم وسيحال الى مجلس الامة قبل نهاية مايو المقبل.

واوضح الشيخ محمد العبدالله في جلسة بعنوان (تجربتي مع وسائل التواصل) والتي عقدت اليوم ضمن فعاليات الملتقى الاعلامي العربي ال12 هناك الكثير من وسائل الاعلام غير المرخصة على الانترنت والتي ليس لها اي تنظيم او معيار والحكومة من خلال اللجنة القانونية لمجلس الوزراء ستعرض القانون الذي من شانه تنظيم تلك الامور دون المساس بالحريات.

واشار الى ان نص القانون الذي ورد من وزارة الاعلام ينظم مواقع الصحف الالكترونية والمدونات واليوتيوب لكن سبب التاخير هو طلب اللجنة القانونية في مجلس الوزراء مراجعة هذه النصوص لكي تضفي التنظيم على باقي وسائل التواصل وتوفير الحماية الكافية مع الحرية .

وعما اذا كانت الحسابات الشخصية على التواصل الاجتماعي ستكون مشمولة بهذا القانون قال العبدالله لا استطيع الرد بهذا الشان وما استطيع ان اقوله ان دولة الكويت لا تقبل بالرقابة على اي وسيلة تعبير ايا كانت بما فيها الهواتف ومن واجبنا كمجتمع مدني ان نوفر الحماية اللازمة لاعضاء المجتمع مع الحرية الواجب توافرها في المجتمعات المتقدمة.

وقال ان الضوابط الرئيسية لتنظيم هذه الوسائل هي التربية الشخصية ودور المجتمع فوسائل التواصل الاجتماعي طورت واظهرت طاقات لكن للاسف الشديد تم استخدام مواقع التواصل لترويج افكار شاذة وان الاستخدام العربي لها سبب ضررا نسبيا اكبر على العرب من باقي مناطق العالم بشكل عام.

واوضح العبدالله ان ما يميزنا في الكويت ان التشريع سيصدر من سلطة الشعب وان من شارك في الانتخابات هو من اوصل من سيناقشون هذا المشروع فالحكومة توفر المشروع ومن يقره مجلس الامة لكن اعضاء مجلس الامة يراعون قواعدهم الانتخابية ايضا.

وقال ان اول دخول له على موقع التواصل الاجتماعي كان عام 2009 وكان الهدف منه تلقي الاخبار مشيرا الى ان الانستغرام وسيلة للتواصل والمشاركة مع الافراد في الحياة الشخصية مع الحرص على عدم التدخل بالحياة الشخصية للافراد.

وفي رده على سؤال حول عدم تقدم الدولة في انجازاتها قال العبدالله "من يقول ان الحكومة لا تنجز عليه ان يذهب الى مواقع العمل ليرى انجازات واضحة وملموسة وهناك تقدم في المشاريع يمكن للجميع تلمسه مشيرا الى ان الشفافية هي امر نقوم به في الحكومة ونحاول تثبيته.

وشدد على انه "طالما ان الانسان يمتلك الهاتف النقال ويستطيع ان يغرد فهي مسؤولية كبيرة عليه لافتا الى ان واجب التثقيف يبدأ من المنزل لان الحرية مرتبطة بالمسؤولية وليس من حق الانسان ان ينشر صور احد افراد عائلته على مواقع التواصل الاجتماعي الا بموافقة منهم.

وحول كيفية المحافظة على مصداقية مجال التواصل الاجتماعي اكد العبدالله انه لا يمكن السيطرة على مصداقيتها حيث ان من يسير تلك الحسابات بشر ولذلك نؤكد اهمية تثقيف الجيل الجديد بمفهوم المسؤولية فالحرية شيء عظيم .

أضف تعليقك

تعليقات  0