قطاع التسويق في "النفط": نغزو أسواقاً جديدة باستراتيجيات واعدة وبمردود عالٍ جداً


أكد قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية انه يخطو خطوات هائلة بتوقيع مجموعة من العقود الاستراتيجية المهمة التي تعزز مكانة الكويت كمزود رئيسي للفنط بالسوق العالمي.

وأضاف: على سبيل المثال، قام قطاع التسويق بالتعاقد مع أكبر شركة صينية لتكرير النفط بصفقة تاريخية تصل إلى 300 ألف برميل يومياً في مطلع العام الماضي.

ومما يزيد من أهمية هذه الصفقة انها طويلة الأمد، حيث تنص الاتفاقية على أن يقوم قطاع التسويق بتزويد الشركة الصينية لمدة 10 سنوات قابلة للتجديد.

كما نجح قطاع التسويق مؤخراً بتجديد عقد شركة كورية كبرى البالغ إجمالي كميته 200 ألف برميل يومياً لفترة تعاقدية جديدة تبلغ 10 سنوات. قفزة خرى قام بها قطاع التسويق بتحويل هذه العقود إلى نظام C&F الذي يسمح لمؤسسة البترول الكويتية باستغلال أسطول ناقلاتها العملاقة الجديد وتأمين تشغيل ومردود مادي لهذا الأسطول للعشر سنوات المقبلة.

لم يتوقف إنجاز القطاع عند هذا الحد بل تمكن من اقتناص فرصة تسويقية وسوق جديد في الفلبين بتوقيع عقد جديد يبلغ 75 ألف برميل يومياً، كما استرجعت مؤسسة البترول الكويتية عقدها النفطي مع شركة عالمية عملاقة بل زادت كميته الى 200 ألف برميل يوميا،

هذا وقد نجح القطاع، بفعل علاقاته الوطيدة مع تلك الشركة، في توقيع عقد جديد لسوق جديد وهو سوق نيوزيلندا.

أضف تعليقك

تعليقات  0