(التعليمية البرلمانية).. تعديلات قوانين الاعلام تدعم الحريات

قال رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والارشاد البرلمانية الدكتور عودة الرويعي ان التعديلات على قوانين الاعلام جاءت "لتدعم الحريات لا لتقوضها مشددا على ان هذه التعديلات أتت لتنظم هذه المجالات بقانون وبشكل مهني.

وقال الرويعي في تصريح صحافي بمجلس الامة اليوم على هامش وقوفه على استعدادات اللجنة لعقد اولى حلقاتها النقاشية غدا حول قانون الاعلام الالكتروني الجديد برعاية رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان القانون المقرر مناقشته مع ذوي الاختصاص والخبرة وجمعيات النفع العام يتضمن نحو 27 مادة.

واضاف ان اليوم الثاني من الحلقات سيتضمن مناقشة التعديلات على قانون الاعلام المرئي والمسموع على ان يخصص اليوم الثالث والاخير لمناقشة قانون المطبوعات والنشر معتبرا ان هذه القوانين هي ركائز العمل السياسي والاعلامي والتربوي والاجتماعي وخطاب الدولة والسياسات العامة.

واوضح ان الهدف من هذه القوانين تنظيم العمل في هذه المجالات قانونيا لاسيما مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي مشددا على ان هذه القوانين لم يأت تشريعها لتقييد الحريات بل لدعمها وتنظيمها بشكل مهني.

ودعا الرويعي المهتمين وذوي الشأن من الاعلاميين واهل الخبرة والتخصص للمشاركة في هذه الحلقات النقاشية التي ستعقد خلال الايام الثلاثة المقبلة بدءا من يوم غد بهدف مشاركتهم في التشريع واثراء القانون بالافكار والملاحظات ومعرفة المثالب والتحفظات بشأنها للاستئناس بها خلال دراسة اللجنة واللجان الاخرى لتلك التشريعات.

أضف تعليقك

تعليقات  0