البرلمان العربي يدعو الأطراف اليمنية للحوار ومواصلة عملية الانتقال السياسي

دعا البرلمان العربي اليوم جميع الأطراف اليمنية الى الحوار لمواصلة عملية الانتقال السياسي استنادا الى مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية ونتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وطالب البرلمان في بيان حول الأوضاع في اليمن في ختام جلسته الخامسة لدور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الأول التي عقدت في جيبوتي الحوثيين بالكف عن استخدام العنف ومهاجمة المحافظات اليمنية.

كما طالب الحوثيين بسحب قواتهم من جميع المناطق التي استولوا عليها بما في ذلك العاصمة صنعاء واعادة الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية.

وأكد تأييده لما قامت وتقوم به قوات التحالف الذي تقوده السعودية من أجل حماية الشرعية في اليمن ومبادرتها في اعلان عملية (اعادة الأمل) التي تسهم في اعادة الإعمار والاستقرار للشعب اليمني.

وأعرب البرلمان عن اهتمامه البالغ بالتطورات المتسارعة للأوضاع السياسية والأمنية والاجتماعية والانسانية في اليمن مشير الى أن بيانه هذا يأتي استنادا الى البيان السابق الذي أصدره البرلمان العربي في دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الأول في 17 فبراير الماضي مؤكدا دعم السلطة الشرعية المتمثلة في الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ومجلس النواب المنتخب .

كما اكد البرلمان العربي تأييده لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216) مطالبا جميع الأطراف اليمنية خاصة الحوثيين بالتنفيذ الكامل للقرار "فورا دون قيد أو شرط" مشيرا الى انه يتعين على مجلس الأمن تنفيذ القرار كونه اتخذ تحت الفصل السابع وضرورة ايجاد الآليات لتحقيق تلك القرارات.

وناشد البرلمان جميع المنظمات الانسانية العربية والدولية تقديم المساعدة للشعب اليمني داعيا جميع الأطراف اليمنية الى العمل على تسهيل ايصال المساعدات الانسانية والطبية والغذائية الى جميع المناطق والمدن اليمنية وخاصة مدينة عدن وفي أماكن اللجوء في دول الجوار.

يذكر ان قوات تحالف عملية (عاصفة الحزم) التي تقودها السعودية قد اعلنت الثلاثاء الماضي انتهاء العملية وبدء عملية (إعادة الأمل) التي سيتم من خلالها العمل على تحقيق سرعة استئناف العملية السياسية وفق قرار مجلس الأمن رقم (2216) والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

وعلى صعيد آخر أكد البرلمان العربي دعمه المطلق لما يخوضه العراق من حرب شرسة ضد تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) مدينا بشدة ما قام ويقوم به التنظيم من "قتل وتهجير للمدنيين العراقيين وتدمير للبني التحتية والآثار التاريخية لحضارات عريقة.

وأعرب البرلمان في بيان حول الأوضاع في العراق عن اهتمامه الشديد بالتطورات المتسارعة بالعراق "وكل ما تواجهه الأمة العربية من تحديات ومؤامرات خطيرة جعلت منها ساحة حرب واستنزاف للدماء العربية الزكية وهدرا للموارد المالية وتعريض المجتمعات العربية الى التمزق والشتات وتقسيمها.

ودعا في الوقت ذاته جميع الدول والهيئات العربية والدولية الى العمل على المحافظة على العراق ومحاربة تنظيم (داعش) والحرص على استقرار العراق والمنطقة برمتها. كما طالب بمساعدة العراق في التخفيف من معاناة النازحين المهجرين واعادة اعمار المناطق المتضررة مثمنا ما قامت به الحكومة العراقية بتشكيل هيئة مستقلة للإشراف على صندوق اعمار المناطق المحررة.

كما دعا البرلمان العربي الدول العربية الى أخذ دورها البارز والفعال في العراق في جميع المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والانسانية كي يتجاوز الأزمات التي يمر بها ويعود الى وضعه الطبيعي في المنطقة.

ويشهد العراق عمليات عسكرية ضد تنظيم (داعش) تتركز في محافظتي (صلاح الدين) و(الانبار) تحت مظلة طيران التحالف الدولي الذي ينفذ ضربات جوية تستهدف مواقع التنظيم وتوقع قتلى وجرحى في صفوفه.

أضف تعليقك

تعليقات  0