الاشغال.. تكلفة طرق وتقاطعات الجزء الغربي لشارع عبدالناصر 35 مليون دينار


قال الوكيل المساعد لقطاع الطرق في وزارة الأشغال العامة المهندس أحمد الحصان ان قيمة عقد إنشاء وإنجاز وصيانة الطرق والتقاطعات على الجزء الغربي من شارع جمال عبدالناصر تبلغ 935ر34 مليون دينار موضحا ان نسبة الانجاز فيها بلغت نحو 8 في المئة.

واضاف الحصان في تصريح صحفي اليوم أن المشروع يرتبط مع المشروع 211 الذي يصل إلى مدينة جابر الأحمد مبينا ان المشروع هو استكمال لتطوير شبكة الطرق السريعة التي تقوم بها الوزارة واستكمال لمشروع تطوير شارع جمال عبدالناصر بهدف تسهيل حركة السير من منطقة جابر الأحمد والمناطق المجاورة لها إلى مدينة الكويت.

واوضح ان العمل في المشروع بدأ في 10 أغسطس 2014 وسينتهي في 7 نوفمبر 2017 وستكون مدة تنفيذه 1186 يوما مشيرا الى أنه يتكون من أربعة جسور ويبلغ الطول الإجمالي للطريق الرئيسي 6ر5 كيلومتر بعرض 32 مترا ويتكون من ثلاث حارات في كل اتجاه إضافة إلى حارات الطوارئ.

وذكر ان المشروع يشتمل على ثلاثة جسور علوية تمر فوق أربعة تقاطعات رئيسية بطول إجمالي للجسور يبلغ 1650 مترا مشيرا الى ان المشروع يبدأ من منطقة غرناطة مرورا بمنطقتي الصليبيخات والدوحة متجها إلى مدينة جابر الأحمد السكنية ويهدف إلى تحويل الشارع القائم إلى طريق سريع بمواصفات عالمية.

وعن مكونات المشروع قال الحصان انه سيتم إنشاء طرق سطحية على جانبي الجسور العلوية تتكون من حارتين في كل اتجاه لربط المناطق السكنية وتسهيل الدخول والخروج من الطريق الرئيسي مع استحداث أربعة دوارات عند التقاطعات الرئيسة أسفل الجسور.

ولفت الى ان الجسر الأول هو عبارة عن تقاطع شارع عبدالناصر مع طريق الدوحة بطول 255 مترا اما الجسر الثاني فيتشكل من تقاطع شارع عبدالناصر مع شارع قصي ومع شارع رقم 117 بطول 1245 مترا والجسر الثالث يتشكل من تقاطع شارع عبدالناصر مع شارع فهد الهملان بطول 150 مترا.

واشار إلى أن المشروع يشمل كذلك إنشاء اربعة جسور مشاة جديدة معلقة ومكيفة الهواء ومزودة بسلالم كهربائية إضافة إلى ثمانية مواقف للباصات على جانبي جسور المشاة موضحا ان جسور المشاة القائمة حاليا سيتم إزالتها.

وفي سياق اخر اعلن الحصان ان حجم أعمال قطاع هندسة الطرق خلال 2014/2015 بلغ 240 مليون دينار محققا نسبة صرف بلغت 97 في المئة مشيرا الى انه بمقارنتها بالاعوام السابقة نجد انها كانت 85 في المئة في عامي 2012/2013 و2013/2014.

أضف تعليقك

تعليقات  0