زعماء الخليج يلتقون الأسبوع المقبل بالرياض تمهيدا للقاء أوباما


قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح "إن زعماء دول الخليج العربية سيلتقون في السعودية الأسبوع المقبل في قمة تشاورية تمهيداً لقمة تعقد في مايو (آيار) مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما".

وأعلن البيت الأبيض في وقت سابق من الشهر الجاري، أن الرئيس الأمريكي سيلتقي مع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي يوم 13 مايو (آيار) في مقره بالبيت الأبيض، وفي اليوم التالي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزير الخارجية الكويتي قوله للصحافيين في جلسة حوارية ضمن أعمال الدورة الثانية عشر للملتقى الإعلامي العربي "إنه من المقرر أن تستضيف الرياض قمة خليجية تشاورية في الخامس من مايو (أيار) المقبل على أن يسبقها اجتماع الخميس المقبل 30 أبريل (نيسان) على مستوى وزراء الخارجية للاتفاق والتنسيق بشأن ما سيطرح في قمة كامب ديفيد التي تجمع بين قادة الخليج والرئيس الأمريكي باراك أوباما".

نووي إيران وستكون القمة الأمريكية فرصة يناقش فيها أوباما مخاوف من اتفاق نووي مع إيران بشأن برنامجها النووي والحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن. وهناك تحالف وثيق بين دول الخليج العربية الغنية بالنفط والولايات المتحدة لكن هناك خلافات مع واشنطن بشأن برنامج إيران النووي والسياسة الأمريكية في سوريا والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال الشيخ صباح "إن المنطقة عاشت في جو من التوتر عقداً من الزمن نتيجة ملف إيران النووي و"علينا أن ننظر إلى أن الاتفاق الذي توصلت اليه مجموعة (خمسة+1) يصب في مصلحة أمن المنطقة واستقرارها"، وكان يشير إلى المحادثات الجارية بين القوى العالمية وإيران.

وتنظر السعودية إلى إيران كمنافس إقليمي لها وتخشى أن يترك الاتفاق لإيران متسعاً لتطوير سلاح نووي أو أن يخفف الضغط السياسي عنها مما يعطيها مجالاً أكبر لدعم أطراف عربية تعمل لها بالوكالة وتعارض الرياض. وتنفي إيران سعيها لامتلاك أسلحة نووية وتقول "إن برنامجها النووي لأغراض سلمية بحتة".

أضف تعليقك

تعليقات  0