مشاركات بملتقى المرأة يؤكدن ان تمكين المرأة يعزز التنمية بالمجتمع

اكدت مشاركات في ملتقى (دور منظمات المجتمع المدني في تمكين المرأة) ان تمكين المرأة في هذه المنظمات يعزز من التنمية والتطوير فيها مشيدات بموضوعات وابحاث الملتقى الذي ينظمه مركز ابحاث ودراسات المرأة في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت للسنة الخامسة على التوالي.

وقالت المشاركات في الملتقى في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الملتقى اصبح من اهم الملتقيات العربية التي تعنى بقضايا المرأة وتمكينها منوهات بالمحاور التي تضمنتها جلسات الملتقى وتسليطها الضوء على مجالات متنوعة.

من جهتها ذكرت استاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس المصرية وسفيرة مصر ومندوبها الدائم لدى منظمة اليونسكو سابقا الدكتورة شادية قناوي انها قدمت ورقة عمل بالملتقى خلال الجلسة الاولى حملت عنوان (المنظومة الاممية والمساواة بين الجنسين) تناولت فيها الخطوات التي اتخذتها المنظمات فيما يختص بقضايا المرأة التي لا تنفصل عن حقوق الانسان.

واشارت الدكتورة القناوي الى ان ورقة العمل تبين كيفية الربط بين المساواة بين الجنسين وحقوق المرأة حيث انهما لا ينفصلان مضيفة انها ادركت من خلال خبرتها السابقة في مجال تمكين المرأة في المنظمات اهمية دور المرأة في هذا المجال.

وافادت بان الاعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر عام 1948 تضمن جميع الحقوق ومنها حقوق المرأة لكن انقسم الى معاهدتين الاولى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والثانية للحقوق السياسية والمدنية مبينة ان الملاحظ هو اهتمام الامم المتحدة ومنظماتها ولجنة حقوق الانسان بالتأكيد الشديد على الحقوق السياسية والمدنية اكثر من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وقالت ان معاهدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لم توقع عليها عدد كبير من الدول مما كتب لها عدم الدخول حيز التنفيذ داعية الى تفعيل معاهدة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي لا تقل اهمية عن الحقوق السياسية والمدنية في جميع المجتمعات نظرا لدورها الكبير في تطوير وتنمية قدرات الافراد في المجتمعات المختلفة.

من جانبها قالت الاخصائية الاجتماعية والناشطة المدنية في مبادرة (بلدي السعودية) فوزية آل هاني انها تشارك للمرة الثانية في الملتقى بعد ان شاركت في الملتقى الاول بورقة عمل بعنوان (حقوق المرأة العزباء) مبينة ان ورقة عملها في الملتقى الحالي حملت عنوان (تجربة المرأة السعودية في المطالبة بالمشاركة في انتخابات المجالس البلدية).

واوضحت آل هاني ان المبادرة تعنى بحقوق المرأة السعودية وتمكينها من المشاركة في الشأن العام والمرحلة الحالية مشيرة الى مشاركة المرأة في انتخابات المجالس البلدية التي ستعقد في العام المقبل لاول مرة بالسعودية وخوضها للمرة الاولى تجربة الانتخابات بمشاركة كاملة.

واعربت عن اعجابها بالقضايا والدراسات المطروحة بالملتقى والتي تتناول جوانب وقضايا مهمة للمرأة خصوصا عنوان الملتقى الحالي المتعلق بدور المرأة في منظمات المجتمع المدني مشيدة باوراق العمل والابحاث التي نوقشت على مدى يومي الملتقى.

من جهتها قالت استشاري التنمية والعلاقات الدولية في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بمصر الدكتورة حنان الجندي ان ملتقى هذا العام تناول جانبا مهما للمرأة وهو العمل التطوعي والانساني واشراكها في منظمات المجتمع المدني مبينة ان للمرأة العربية دورا كبيرا في هذه المنظمات وان بعضهن انشأنها منذ عقد من الزمان واثبتن جدارتهن في هذا المجال المجتمعي.

واعربت الدكتورة الجندي عن املها ان يخرج الملتقى بتوصيات قابلة للتطبيق تسهم في تفعيل دور المرأة في منظمات المجتمع المدني بشكل اكبر مشيدة بمحاور وجلسات الملتقى التي اهتمت بقضايا المرأة ودورها المجتمعي. يذكر ان الملتقى افتتح امس تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى وتناولت الجلسة الاولى منه (دور المنظمات الدولية في نشر المساواة بين الجنسين) اما جلسات اليوم الثاني فتناولت محورين الاول (نشأة منظمات المجتمع المدني في الوطن العربي) والثاني (المنظمات المدنية ومشاركة المرأة السياسية).

أضف تعليقك

تعليقات  0