الوزيرة الصبيح عن مرسوم تقييم القياديين: انهاء خدمات اصحاب التقييم الادنى من المتوسط

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح ان الامانة العامة للتخطيط ستضع خطط التنمية بعد اعدادها على الموقع الالكتروني الخاص بالامانة لتكون في متناول جميع المهتمين ولاستطلاع الآراء والاقتراحات بهذا الشأن.

واضافت الوزيرة الصبيح في تصريح صحافي اليوم على هامش رعايتها انطلاق ملتقى الحوار التنموي الذي تنظمه الامانة العامة للتخطيط بعنوان (التخطيط في الكويت بين الواقع والطموح) ان الهدف من وضع الخطط على الموقع الالكتروني هو الاستفادة من خبرات جميع افراد المجتمع.

وذكرت ان الحوار التنموي سيشهد توسعا خلال المرحلة المقبلة بزيادة اعداد المشاركين فيه داخل الأمانة اضافة الى التوسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والموقع الالكتروني مؤكدة حرص الأمانة على إقامة مثل هذه الحوارات لمناقشة القضايا التي تهم المجتمع مع المتخصصين والعاملين والمهتمين في هذه المجالات.

وافادت بان الأمانة عكفت على تقديم الخطة الخمسية وتم إقرار الخطة السنوية الاولى في الوقت الذي تسعى الوزارة فيه لتقديم خطة العام 2016/2017 كي تؤكد ان التخطيط هو الجزء الأهم في الدولة وعلى أساسه توضع الميزانيات والمشاريع.

واوضحت ان هذه الحوارات تهدف الى الاستفادة من خبرات العاملين السابقين في الأمانة الى جانب الاستفادة من خبرات المختصين والمهتمين في التخطيط من الوزراء السابقين وأساتذة الجامعة وأعضاء المجلس الأعلى للتخطيط مبينة انه يمكن الاستفادة من هذه الحوارات لاستسقاء ما فات تنفيذه في الخطط السابقة. وعن مرسوم تقييم القياديين قالت الصبيح ان المرسوم صدر وستشهد المرحلة المقبلة انهاء خدمات المزيد من القياديين ممن يكون تقييمهم ادنى من المتوسط لافتة الى ان القيادي الذي لايستطيع تحقيق هدفه لايستحق البقاء في مكانه.

واضافت ان التقييم سيكون على أساس الخطة وسيتم إعطاء القيادي الذي يكون تقييمه متوسطا دورات تساعده في تطوير عمله خصوصا ان البلاد لم تعد تتحمل تأخير انجاز المشاريع.

وعن توصية غرفة تجارة وصناعة دول مجلس التعاون الخليجي بشان اعتماد عقود موحدة للعمالة قالت الصبيح ان الكويت تسعى من اجل إقرار مثل هذه العقود المستوحاة من قانون العمل والتي يتوقع إنجازه الأسبوع المقبل بالتعاون مع اطراف الإنتاج الثلاثة الحكومات وأصحاب العمل والعمال مشيدة بمبادرة الغرف التجارية الخليجية في هذا الجانب.

وفي كلمتها الافتتاحية للحوار التنموي اوضحت ان حوار اليوم هو الرابع ضمن مجمل الحوارات التي تنظمها الأمانة العامة للتخطيط في محاولة للتوصل الى بعض العناصر المفيدة في رسم الخطط التي يطمح اليها المواطن حيث ان كل الملاحظات التي ترد من المشاركين سيتم اخذها بعين الاعتبار مشيرة الى ان الأمانة بحاجة الى تعزيز الخبرات وطرق صياغة الخطط.

أضف تعليقك

تعليقات  0