السويد.. حظر بيع الباراسيتامول خارج الصيدليات

أعلنت السويد، الأربعاء، أنها ستسحب مادة الباراسيتامول المباعة على شكل أقراص من على رفوف المتاجر الكبرى، بعد ست سنوات على السماح ببيع أدوية لا تخضع لإلزامية الحصول على وصفة طبية خارج الصيدليات، وذلك بسبب ازدياد حالات التسمم الناجمة عنها.

وأشارت الوكالة السويدية للأدوية، في بيان إلى أن أقراص الباراسيتامول لن تباع إلا في الصيدليات (...) اعتباراً من الأول من نوفمبر 2015.

وأوضح الخبير في الوكالة رولف ييديبورغ في تصريحات أوردها البيان أن هذا القرار يندرج في سياق مسار وقائي بسبب الأسباب المقنعة المتوافرة للحد من القدرة على الحصول على أقراص الباراسيتامول حفاظاً على الصحة العامة.

وسجلت الوكالة السويدية ارتفاعاً في حالات التسمم بهدف الأذى الذاتي معتبرة أن القدرة على الحصول على أقراص الباراسيتامول تمثل عامل خطر كبيراً.

وأجرت الوكالة دراسة خلصت فيها إلى أن عدد الإصابات الناجمة عن تناول أقراص الباراسيتامول ارتفع بنسبة 40% بين سنة 2009 التي شهدت طرح هذه المادة للبيع خارج الصيدليات، و2013.

وأوضح ييديبورغ أن الباراسيتامول في شكله الاعتيادي مسؤول عن أكثرية حالات التسمم ولهذا السبب نعمد إلى الحد من إمكان الحصول على هذا النوع من الأدوية.

إلا أن هذا القرار لاقى معارضة من مختبرات "جي إس كاي" للصناعات الدوائية التي تنتج أكثر نوعين من الباراستامول مبيعاً في السويد وهما "الفيدون" و"بانوديل".

وأكدت يوهانا بلوم ممثلة هذه المجموعة البريطانية العملاقة في تصريحات لوكالة الأنباء السويدية أنه بالاستناد إلى المعطيات المقدمة، لا يمكننا الاستخلاص بأن بيع (الباراسيتامول) في المتاجر الكبرى مسؤول عن ارتفاع حالات التسمم.

ولفتت إلى تسجيل ازدياد مشابه في نسبة هذه الحالات بين 2000 و2005 قبل أن يكون الباراسيتامول متاحاً للبيع خارج الصيدليات.

أضف تعليقك

تعليقات  0