العيسى.. الكويت تتابع جهود معهد الابحاث في مجالات البحث والتطوير


اكد وزير التربية ووزير التعليم العالي ورئيس مجلس أمناء معهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتور بدر العيسى ان الحكومة تتابع جهود معهد الأبحاث في مجالات البحث والتطوير وما يقوم به من برامج مستحدثة وخطط واعدة تنعكس ايجابا على قطاعات الدولة.

وقال الوزير العيسى خلال افتتاح المرحلة الثانية من مبنى مركز أبحاث البترول التابع للمعهد نيابة عن سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء اليوم ان الحكومة تقدر اهتمام المعهد بتطبيق نتائج أبحاثه في مبانيه الجديدة خصوصا فيما يتعلق بكفاءة استخدام الطاقة والمياه.

واضاف ان المعهد قام بتطبيق أحدث تقنيات الطاقة المتجددة في هذا المبنى ليكون نموذجا يحتذى به في مرافق الدولة كما يقوم بتطبيق التوجهات الحديثة لإقامة أنظمة المباني الذكية التي تعود بالفائدة على الدولة وتنعكس على الاقتصاد الوطني وتحقق التنمية المستدامة.

واعرب عن امله بأن يسهم هذا المركز في توفير مستوى متقدم من الدعم العلمي والتقني لصناعة النفط والبتروكيماويات في الكويت والمنطقة بكاملها مشيرا الى أن النفط يعتبر العنصر الأساسي في التنمية الوطنية ويشكل العمود الفقري للاقتصاد الكويتي.

واشار الى ان الحكومة تحرص على التواصل مع المعهد ومشاركته في دعم المسيرة الحضارية للوطن لمواجهة مشكلات التنمية مواجهة علمية حقيقية لتحقيق الطموحات والأهداف المنشودة داعيا الجميع لبذل مزيد من الجهود للوصول إلى مصاف المؤسسات العلمية العالمية المرموقة.

من جانبه قال المدير العام للمعهد الدكتور ناجي المطيري ان النفط في الكويت يعتبر عماد الاقتصاد ويمثل النفط اليوم حوالي 52 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ونسبة 95 في المئة من إجمالي إيرادات الصادرات و92 في المئة من الإيرادات الحكومية.

واكد الدكتور المطيري ان النفط أولى المجالات البحثية التي عمل بها المعهد مبينا ان هذا المركز يأتي كأحد المشاريع التطويرية وشملت مرحلته الثانية استحداث وتطوير مختبرات متخصصة تساهم في منح المركز قدرات تنافسية تضاف إلى ما يتميز به من امتلاك رصيد وافر من المعرفة في مجال الصناعة النفطية في البلاد والمامه الواسع بظروف البيئة المحلية.

من جهتها ذكرت المدير التنفيذي للمركز الدكتورة مينا معرفي ان المعهد حدد الاستراتيجية البحثية للمركز بالتنسيق مع القطاع النفطي حيث تعكس التحديات التي يواجهها القطاع مبينة أن تنفيذ الخطة الاستراتيجية للمركز يقوم بها فريق من العلماء والمهنيين والفنيين ذوي تخصصات دقيقة مختلفة.

واضافت الدكتورة معرفي أن المركز يسعى إلى تطوير كوادره البحثية البشرية من الشباب الكويتي عن طريق الابتعاث لاستكمال الدراسات العليا وتطوير مهاراتهم وتعميق خبراتهم عبر دورات تدريبية متخصصة ومن خلال العلاقات المؤسسية بين المعهد ومراكز الأبحاث العالمية.

وقالت ان تنفيذ الخطة يسانده مرافق بحثية متخصصة تشمل كافة المجالات العلمية والتكنولوجية مشيرة الى زيادة المساحة الإجمالية المبنية من 7500 متر مربع إلى 21800 متر مربع وزيادة عدد المختبرات من 12 إلى 32 ومكاتب الباحثين والمهنيين من 51 مكتبا إلى 108 مكاتب.

أضف تعليقك

تعليقات  0