الجراح: ندرس قبول أبناء غير محددي الجنسية العسكريين في الجيش 


اكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح ان مشاركة الجيش الكويتي في عاصفة الحزم ضمن قوة التحالف العربي لم تنته حتى الآن وما زالت قائمة في المرحلة الثانية من الحرب والتي سميت بعملية اعادة الامل،

لافتا الى ان قوة الجيش الكويتي المرابطة في المملكة العربية السعودية كان دورها متمثل في الدفاع عن المملكة العربية السعودية، موضحا ان عملية تقييم المشاركة في عاصفة الحزم ستبدأ بعد عودة القوة من الاراضي السعودية، معربا في الوقت ذاته عن أمله في عودة الاستقرار والامن الى اليمن.

واضاف الجراح، في تصريح صحافي عقب حفل تكريم ابناء الشهداء المتفوقين الذي نظمته مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الدفاع، ان قانون الخدمة الوطنية العسكرية الذي اقره مجلس الأمة مؤخرا اعطى مهلة عامين للبدء في تنفيذ القانون،

مشيرا الى ان الوزارة ستستغل هذه الفترة بفتح مراكز لاستقبال من يشملهم القانون في جميع مناطق البلاد، شمال ووسط وجنوب الكويت. وذكر الجراح ان القانون الحالي للتجنيد يختلف في فلسفته ومفهومه عن السابق، حيث ان قانون الخدمة الوطنية يشمل الخدمة في قطاعات اخرى مثل الاطفاء والجمارك ووزارة الداخلية وجهات رسمية، وما زلنا بانتظار الفئات المستثناة ومدى دستوريتها، مؤكدا ان المواطنين سواسية امام القانون سواء كانوا عاملين في القطاع الحكومي او الخاص.

وحول حضور رئيس الاركان العامة للجيش في الاجتماعات المتعلقة في انشاء قوة عربية مشتركة والتي عقدت في جمهورية مصر قبل عدة ايام، قال الجراح: ان الموضوع قيد الدراسة بين وزارتي الخارجية والدفاع، مبينا ان هناك تنسيقا خليجيا في هذا الموضوع للوصول الى قرار بهذا الشأن.

واوضح الجراح ان وزارة الدفاع بصدد زيادة الكوادر في بعض القطاعات العسكرية مثل الطيارين وقطاع الابحار وقطاعات اخرى، لافتا الى ان الوزارة مستمرة في قبول ابناء الشهداء من غير محددي الجنسية في الجيش، فيما يتم دراسة قبول ابناء غير محددي الجنسية العسكريين وذلك بالتنسيق مع بعض الجهات الأخرى.

أضف تعليقك

تعليقات  0