لماذا أحب العرب و المسلمون الملك سلمان خلال ١٠٠ يوم حكم

قليلة هي 100 يوم في تاريخ الدول والحكام وكثيرة هي الأمال والطموحات التى تعلقها الأمم والشعوب على حكامها الا ان 100 يوم عمل في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز كانت مختلفه بكل المقايس .

1- فقد اوقف المذابح التي كان يتعرض لها المسلمون في ميانمار وقدم الدعم الدبلوماسي والمالي لهم ، فتعلقت قلوب المسلمين هناك بالملك سلمان .

2- نظر الى غزة الجريحة بعين التضامن لأهل هذه الأرض المباركة فأجبر اللاعبيين السياسيين من دول واحزاب بإعادة ترتيب طريقة التعامل معهم ، فلاحت بارقة الأمل في اعادة الاعمار وتخفيف معاناة الغزيين هناك فأحبوه .

3- العلاقة القطرية السعودية شهدت حالة من البرودة الا أن خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز في جلسة واحدة في قصر العوجا بالرياض وخلال احتساء فنجان قهوه مع أخيه أمير قطر تميم بن حمد عاد الدفىئ الى العلاقة السعودية القطرية وتعزز التناغم بين العاصمتين ..

4 - أما في العراق فقد اكد للرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في الرياض ان السعودية تدعم العراق في محاربة " داعش الكفر والقتل " الإ ان ما تقوم به المليشيات الشعبية المساندة للجيش العراقي مرفوضة جملة وتفصيلاً ولا يمكن القبول بها ، مما دفع العبادي وبدون تردد الى تحجيم دورهذه المليشيات التى ارتكبت عمليات قتل وسرقة منظمة .

5 - في الشأن السوري فقد أجمعت كل التقارير الدوليه والعربية ان الانتصارات التى يحققها الشعب السوري ضد نظام يقتل شعبه بالغازات السامة والبراميل الفتاكة ، كانت بدعم سعودي وبأوامر محدده من الملك سلمان بن عبدالعزيز .. فتعلقت قلوب أهل الشام بالملك سلمان بن عبدالعزيز لنصرته المقهورين ..

6 - اليمن وما أدراك ما يحصل باليمن فقد سخر الله سبحانه لهذا البلد المنكوب والذي تآمر عليه رئيسه المخلوع مع اعداء يريدون الشر للعرب والمنطقة .. فقد ظنت أيران أنها أحكمت سيطرتها على اليمن بعد سقوط العاصمة صنعاء ومدن اخرى مهمه .

الا ان سلمان الحزم و حزم سلمان .. قال كلمته من خلال أكثر من 1250 طلعه جوية في " عاصفة الحزم " دكت أوكار الغدر الحوثي وذهبت بأحلام أيران بالمنطقه الي الزوال ، فلجأت الى" الرقي الأحمر" كقنابل انتقامية بعد ان خسرت شيء على ارض معركة الحزم والعزم .

أنها 100 يوم نفع الله بها البلاد والعباد واعاد الأمل للأمة العربية والإسلامية ، بعد ان كانت كما قال الشاعر

أنى اتجهت إلى الإسلام في بلد.. تجده كالطير مقصوصا جناحاه

بقلم : ناشر ورئيس تحرير جريدة كاظمة

عامر الهداب 

ameralhadab@gmail.com

أضف تعليقك

تعليقات  0