البترول الوطنية الكويتية تسعى لاقتراض 7.8 مليار دولار


قال مصدر مسؤول في شركة البترول الوطنية الكويتية إن الشركة تسعى حاليا مع بنوك محلية وأجنبية للحصول على قرض بقيمة 2.37 مليار دينار (7.87 مليار دولار) يمثل 70 بالمئة من تمويل مشروع الوقود البيئي الذي تبلغ كلفته الإجمالية 3.39 مليار دينار.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لرويترز أن الشركة كلفت بالفعل شركة الوطني للاستثمار (ان.بي.كيه كابيتال) الكويتية للعمل كمستشار للحصول على هذا القرض. وقال "ما زال المستشار يبحث أفضل السبل للحصول على التمويل.. أكيد لم نوقع أي شيء ..

هناك محاولات للحصول على أفضل العروض." وأشار إلى أن شركة البترول الوطنية الكويتية كانت قد حصلت على موافقة مسبقة من مؤسسة البترول الكويتية التي تمثل الشركة القابضة لكل الشركات النفطية الحكومية على تمويل المشروع بنسبة 30 في المئة من المصادر الذاتية للشركة و70 في المئة من مصادر خارجية.

وحول المدى الزمني للمفاوضات قال "نتوقع أنه خلال ثلاثة إلى أربعة شهور يكون هناك شيء.

" وأضاف أن التركيز ينصب حاليا على البنوك الأجنبية نظرا لأن القدرة التمويلية للبنوك الكويتية لن تفي إلا بتغطية نسبة محدودة من التمويل. وقالت أربعة مصادر إن المناقشات لا تزال في مرحلة مبكرة وقيل أن شركة البترول الوطنية تسعى لتمويل يتراوح أجله بين سبع وعشر سنين.

وأضاف مصدر في بنك عالمي أن فترة سماح تتيح إنجاز عملية البناء تعني أن السداد سيبدأ بعد أربعة أعوام.

كان محمد غازي المطيري الرئيس التنفيذي للشركة قال لرويترز في سبتمبر ايلول إن من المتوقع اكتمال مشروع الوقود البيئي بحلول مايو ايار 2018 وأن يعمل بكامل طاقته بنهاية 2018.

وفي 2014 تم ترسية المشروع على ثلاث مجموعات حيث فاز تحالف بقيادة شركة جيه.جي.سي اليابانية بالحزمة الأولى من المناقصة والتي تتعلق بتطوير مصفاة ميناء الأحمدي مقابل 1.36 مليار دينار.

وفاز تحالف بقيادة بتروفاك البريطانية بالحزمة الثانية مقابل 1.07 مليار دينار وتتعلق بتطوير أجزاء من مصفاة ميناء عبد الله. وفاز تحالف بقيادة فلور الأمريكية بالحزمة الثالثة بمبلغ 962 مليون دينار وتهدف أيضا لتحديث أجزاء من مصفاة ميناء عبد الله.

ويوجد في الكويت ثلاث مصاف لتكرير النفط بطاقة إجمالية نحو 930 ألف برميل يوميا منها 200 ألف برميل لمصفاة الشعيبة وهي أقدم مصفاة في الكويت و270 ألف برميل لمصفاة ميناء عبدالله و260 ألف برميل لمصفاة الأحمدي.

كانت شركة البترول الوطنية قالت في نوفمبر تشرين الثاني إنها ستنفق 40 مليار دولار حتى العام 2022 على مشروعات منها مصفاة جديدة ومشروع للوقود البيئي.

ومن المقرر أن تتم إحالة مصفاة الشعيبة للتقاعد بعد أن يتم تشغيل المصفاة الرابعة التي تعتزم الكويت تشييدها في منطقة الزور.

أضف تعليقك

تعليقات  0