بالصور: تعرف على المراهق "البطل" الذي أنقذ 60 طفلاً في زلزال نيبال

ضرب المراهق، إيشوار غيمير (19 عاماً)، مثلاً مشرفاً في البطولة، حيث أنقذ نحو 60 طفلاُ خلال زلزال نيبال المروع الذي تجاوز درجة 8 على مقياس ريختر، حين كان يقوم بزيارة تطوعية لدار أيتام "كاتاموندو" في 25 إبريل الماضي، وانتشرت قصته أخيراً عبر مواقع إخبارية عالمية. ويذكر غيمير على صفحته على فيس بوك، الأحداث المروعة التي مر بها، ويقول: "ارتفع صراخ الأطفال على وقع بدء الهزة، ورأيت الحيطان تنشق بسرعة، وعقلي يحاول أن يسبقه لأتصرف".

 وكان بإمكان غيمير الركض خارج المبنى لإنقاذ نفسه، لكنه ثبت بالداخل مع الأطفال، بحسب مواقع إخبارية عالمية.

ويستطرد غيمير: "طلبت من الجميع مغادرة المبنى، وأخذت بحمل أصغر الأطفال الأيتام، وبشكل محموم بحثت عن أأمن بقعة".

واستطاع هذا المراهق البطل إنقاذ نحو 60 طفلاً، تتراوح أعمارهم بين 4 و 16 عاماً، بعد أن أخذهم للحقل المجاور للمبنى بسرعة خارقة.

ولم يقف غيمير عند هذا الحد، فما إن اطمأن على نجاة الأطفال، أخذ يركض هنا وهناك لتجهيز ملجأ مؤقت لهم، وتعرض هذا المراهق البطل لرفض جهات كثيرة مساعدة الصغار، مثل الكنيسة التي لجأ لها للسماح لهم بالمبيت.

 ويقول: "لم نجد يداً تمتد للمساعدة، لكني لم أرضخ، فأخذت ببناء ملجأ بلاستيكي، وهنا ساعدني بعض المارة والجيران، فأنجزنا شبه خيمة، ولكن الدفء لم يكن يصاحبنا".

وغيمير بدوره شاب يتيم، وحصل باجتهاده على منحة للدراسة في استراليا عام 2013، وعاد أخيراً للمساعدة، بحسب ما ذكر على فيس بوك.

ويحاول هذا المراهق الشجاع اليوم جذب المساعدات للضحايا، وخاصة الأطفال الأيتام، في حملات يطلقها على مواقع التواصل، وميدانياً في نيبال.






أضف تعليقك

تعليقات  0