"الداخلية": تغيير اتجاه بعض الكاميرات لرصد المخالفات المرورية

عقد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله يوسف المهنا مؤتمرا صحفيا أعلن خلاله عن حزمة من القرارات والتعديلات المرورية وسلط الضوء فيه على بعض القرارات المطبقة، بحضور كل من مساعد مدير عام الإدارة العامة للمرور لتنظيم السير والتراخيــــص بالوكالة اللواء صالح بودستور ومدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني العميد عادل أحمد الحشاش.

وأوضح اللواء المهنا أن القرارات تشمل كاميرات الضبط المروري والتي سيتم فيها تغيير اتجاه بعض الكاميرات لرصد وتصوير المركبات المخالفة للسرعة من الأمام لعدة مواقع مع الإبقاء على التصوير الخلفي لبقية الكاميرات وتبديل اتجاه الكاميرات بين فترة وأخرى لضمان تقيد قائدي المركبات بالسرعات المقررة، بالإضافة إلى الاستمرار في عمل الكاميرات المتحركة المنقولة بالمركبات والتي تصور المركبات المخالفة للسرعة من الأمام.

وأكد أن هذه القرارات والتعديلات جاءت لمواجهة مشكلة الازدحام المروري وبعد تزايد أعداد المخالفات المرورية والتي بلغت 42471 ألف مخالفة من دون لوحة خلفية خلال الفترة من 1 يناير إلى 31 مارس 2015، بينما بلغت 83619 ألف مخالفة من دون لوحة خلفية في عام 2014، لافتا إلى أن هذه القرارات والتعديلات سيتم العمل بها بدء من يوم الثلاثاء المقبل الموافق 12 5 2015.

وبين أن المخالفات المرورية تضخمت بشكل ملحوظ ما استوجب إجراءات مواكبة حيث تعمد بعض قائدي المركبات نزع اللوحات الأمامية والخلفية للهروب من المخالفات . وأشار اللواء المهنا إلى أنه سيتم السماح باستخدام حارة الأمان اليسرى (كتف الطريق الأيسر) لعدد من الطرق وفق شروط محددة وذلك في طرق (الملك عبدالعزيز في موقع الدائري السادس إلى الدائري الثالث وبالعكس) و(الملك فهد من الدائري السادس إلى الدائري الأول وبالعكس) و(الملك فيصل من الدائري السادس إلى الدائري الأول وبالعكس) و(الغزالي من الدائري السادس إلى الدائري الرابع وبالعكس) و(الشيخ زايد الدائري الخامس من تقاطع الملك عبدالعزيز إلى تقاطع إشارة الأندلس) و(الدائري السادس من تقاطع الملك عبدالعزيز إلى تقاطع شرق العارضية مستشفى الفروانية وبالعكس).

وذكر أن توقيت السماح باستخدام حارة الأمان اليسرى (كتف الطريق الأيسر) للطرق آنفة الذكر سيكون من الساعة 6 صباحا إلى الساعة 10 مساء يوميا على أن يكون الحد الأقصى لسرعة المركبات التي ستستخدم حارة الأمان اليسرى 45 كم/ساعة شريطة وجود ازدحام مروري على هذه الطرق، موضحا أنه سيتم تشغيل جميع إشارات التنبيه الصفراء إن وجدت على الحارات المسموح باستخدامها، كما سيتم إضافة إشارات التنبيه على الطرق المضافة، بالإضافة إلى برمجة الكاميرات لمخالفة المركبات التي تسير على الكتف الأيمن والأيسر للطريق في غير الأوقات المسموح بها ممن يتجاوز السرعة المقررة.

وبين اللواء المهنا أن حارة الأمان اليمنى (كتف الطريق الأيمن) على الطرق ستظل مخصصة للطوارئ ويمنع استخدامها إلا لهذه الأغراض، مبينا أن إدارة هندسة المرور في الإدارة العامة للمرور تنسق مع وزارة الأشغال العامة لمعالجة المطبات والحفر الموجودة في الحارات اليسرى للطرق لتمهيدها للاستخدام. وأفاد بأن التشدد في ضوابط واشتراطات الحصول على رخص القيادة بعد تفاقم المشكلة المرورية وارتفاع أعداد الحوادث والمخالفات في البلاد، مبينا أنه تم - حتى الآن - إبعاد 33 حالة لوافدين لقيادتهم مركبات من دون الحصول على رخص قيادة.

وقال إن التنسيق يجري مع وزارة الشئون الاجتماعية والعمل لضبط عملية إقرار المهن للوافدين لمنح رخص السوق لمستحقيها ومواجهة أي تلاعب في هذا الاتجاه، منوها بأن عدد رخص السوق الملغاة بسبب تغيير المهنة وإلغاء الإقامة منذ صدور قرار تعديل شروط رخص السوق رقم 5589 لسنة 2014 بلغ 1254 رخصة في عام 2014 و2321 رخصة في عام 2015.

وأضاف إن إجمالي عدد المخالفات التي تم رصدها من قبل كاميرات الضبط المروري (Point to point) الواقعة على طريق النويصيب في الاتجاهين بلغ 499882 مخالفة خلال عام 2014، موضحا أن عدد المخالفات التي تم رصدها من قبل كاميرات الضبط المروري على الطريق نفسه في الاتجاهين بلغ 79551 مخالفة خلال الفترة من 1 يناير وحتى شهر أبريل 2015. من جانبه أعلن مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني العميد عادل أحمد الحشاش عن خطة إعلامية شاملة تواكب القرارات والتعديلات المرورية، موجها الشكر للواء عبدالله المهنا على جهوده لمواجهة مشكلة المرور.

وأشار إلى أن هذا اللقاء الإعلامي مع وسائل الإعلام جاء لتسليط الضوء على القرارات والتعديلات المرورية الأخيرة والأسباب التي دعت لاتخاذها حيث تهدف إلى الحفاظ على الجوانب المتعلقة بالسلامة المرورية لمرتادي الطرق وإيجاد البيئة المرورية الصالحة للقيادة الآمنة بعيدا عن الحوادث وأخطار الطريق.

وثمن العميد الحشاش جهود وسائل الإعلام في تغطية مختلف الفعاليات لتوعية المجتمع، مؤكدا أن وسائل الإعلام تحظى بدور محوري في إيصال التوعية الأمنية والمرورية التي تقوم بها أجهزة وزارة الداخلية المعنية إلى شريحة كبرى مما يكون له أكبر الأثر في تفعيل جهود تلك الأجهزة والعمل على نشر المزيد من أطر التثقيف والتوعية.

ومن جهته قدم مدير إدارة الإعلام الأمني المقدم ناصر عيد بوصليب شرحا تفصيليا للخطة الإعلامية المصاحبة لتنفيذ هذه القرارات والتعديلات المرورية والتي تركز على التواصل مع جميع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لتنفيذ حملة إعلامية وتوعوية بهذه القرارات والتعديلات ذات الصلة لتوعية مستخدمي الطرق بما تم اتخاذه من قرارات وتعديلات مرورية عملا على سلامتهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0