(اكسبو ميلانو 2015).. عالم مصغر وهندسة معمار أخاذة وثقافات مختلفة


بمجرد دخولك الى الموقع المخصص لمعرض (اكسبو ميلانو 2015) ستشعر بأنك تطوف بالعالم أجمع ولا تريد أن تغمض عينيك حتى لا تفوتك هندسة المعمار الأخاذة لكل جناح التي تحمل طابع البلد وثقافته.

لقد تحققت فعلا مقولة "العالم قرية صغيرة" في هذا المعرض حيث تجد أناسا من جميع القارات وتسمع لغات مختلفة في اللحظة نفسها وترى ألوانا وأشكالا متباينة وألبسة مختلفة وثقافات لو حرصت أن تجوب العالم كله لما استطعت أن تلتقي بها كلها فيما تستطيع ذلك في زيارة للاكسبو.

وحرصت أغلب الدول على اعطاء مباني أجنحتها تصميما ينقل ثقافتها وخصوصيتها بغية تعريف العالم بثقافتهم كأن تجد هنا أجواء استوائية في حين تجد ذلك المبنى قد صنع من أخشاب تشبه منازل أهل ذلك البلد وآخر مبني من طين تلك الأرض وذاك تحيطه المياه من كل الجهات والآخر زرعت حوله أشجار اشتهرت بها بيئة ذلك البلد وبعضها وضع مجسمات تصور معيشة الناس في وطنهم.

وفيما تجول في المعرض تجذبك الموسيقى المختلفة التي يضعها كل جناح فتنتقل من صوت الناي الشرق آسيوي الى صوت "الطار" الخليجي الى الموسيقى الأوزبكية وكذلك الغابونية والكولومبية والرومانية لتشكل تظاهرة ثقافية رائعة والتي غالبا ما يصاحبها أداء لرقصات تقليدية من ثقافات مختلفة اشتهر بها أهلها.

وقد قامت أغلب الدول المشاركة في المعرض بتجهيز مطاعم تتبع لأجنحتها تقدم فيها مأكولات أهل البلد ومشروباته كنوع من التسويق والتعريف بثقافة الطعام في تلك البلاد وذلك ما يتماشى مع عنوان المعرض (غذاء الكوكب.. طاقة للحياة).

وفي مثل هذا المعرض لا حاجة لأن تبحث عن معلومات حول أي بلد بمحركات البحث عبر شبكة الانترنت وكل ما عليك هو أن تدخل الى جناح أي دولة وستجد جوابا لجميع أسئلتك وأكثر في تظاهرة عالمية ضخمة انطلقت في الأول من هذا الشهر وتستمر حتى نهاية شهر أكتوبر المقبل بمشاركة 145 دولة وعدد من المنظمات والهيئات العالمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0