أمانة مجلس الامة تكذب ادعاءات عبدالله الطريجي


خلال محاولتها الدفاع عن النائب د. عبدالله الطريجي بنفيها ما جاء في صحيفة «الجريدة» حول الخطأ الإجرائي الذي تسبب في إعادة تقرير لجنة «الإيداعات»، فتحت الأمانة العامة لمجلس الأمة، باباً آخر أكثر خطورة من إعادة التقرير.

تقول «أمانة المجلس»، في نفيها للخبر، إن التقرير أحيل إلى رئيس مجلس الأمة الأحد الماضي، وهو ما تعذر معه إدراجه على جلسة أمس الثلاثاء، لكنْ فاتها أن الطريجي نفسه أعلن للصحافيين الأربعاء 29 أبريل أن اللجنة انتهت من التقرير وأحالته إلى «الأمانة»، كما أبلغهم أنه سيعقد مؤتمراً صحافياً في اليوم التالي (الخميس) لإعلان ذلك،

وهو ما تم فعلاً! وهذا يعني أي أن التقرير رفع إلى «الأمانة» الأربعاء، وليس الأحد الماضي كما تقول «الأمانة»، علماً أن الطريجي لم ينفِ حتى اليوم صحة تصريحه للصحافة بالإحالة منذ الخميس.

وعلى ذلك فإن هناك أحداً يكذب، فإما أن يكون الطريجي كذب على الصحافة وبالتالي على الشعب الكويتي، أو أن «الأمانة» تعمدت تأخير التقرير إلى الأحد لغرض في نفس يعقوب، حتى لا يدرج على جدول أعمال جلسة أمس.

أضف تعليقك

تعليقات  0