ولي العهد السعودي وكيري يبحثان إمكانية "هدنة إنسانية" باليمن

عقد ولي العهد وزير الداخلية السعودي، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، مساء أمس الأربعاء، اجتماعاً مع وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي يزور المملكة حالياً، بحث خلاله تطورات الأحداث، وخاصةً في اليمن ، إضافةً إلى تعزيز التعاون في جميع المجالات بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) مساء أمس الأربعاء أن "الأمير محمد بن نايف بحث مع كيري خلال اللقاء الذي حضره عدد كبير من المسؤولين، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى استعراض تطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية".

وحضر اللقاء والمباحثات من الجانب السعودي ولي ولي العهد وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، ووزير الخارجية، عادل الجبير، ورئيس الاستخبارات العامة، خالد بن علي الحميدان، ورئيس هيئة الأركان العامة، الفريق أول ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان. هدنة وحضره من الجانب الأمريكي مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، آن باترسون، والقائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى المملكة، تيموثي ليندركينج، ومدير مكتب وزير الخارجية، جوناثان فاينر، ومساعدة الوزير التنفيذية، ليسا كينا، والمتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية، ماري هارف، ورئيس هيئة الأركان العامة، الفريق بحري كيرت تيد.

وأعلنت وزارة الخارجية السعودية الأربعاء أن "الجبير سيعقد مؤتمراً صحفياً مع كيري الذي من المقرر أن يلتقي العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، لبحث تطورات الأوضاع، خاصةً في اليمن، وإمكانية (عمل هدنة) لإدخال المساعدات".

يذكر أن هذا هو اللقاء الأول الذي سيعقده وزير الخارجية السعودي الجديد الذي عين الأربعاء الماضي، خلفاً للدبلوماسي المخضرم الأمير سعود الفيصل، وسيكون هذا هو المؤتمر الصحفي الأول للجبير كوزير للخارجية، بعد أن كان سفيراً لبلاده في واشنطن خلال العشر سنوات الماضية.

أضف تعليقك

تعليقات  0