فوضى عارمة في قناة الجزيرة أميركا


قبل نحو عامين، أعلن المدير التنفيذي لقناة الجزيرة أميركا، أيهاب الشهابي، أن معيار النجاح هو إنتاج صحافة نوعية "وكسب عقل الجمهور الاميركي وقلبه". واضاف "ان عدد المشاهدين يتسم بأهمية بالغة وهامش الربح ايضا يتسم بأهمية بالغة بالنسبة لنا".

وبعد نحو عامين، لم يتحقق لا العدد المنشود من المشاهدين، ولا الربح الذي تحدث عنه الشهابي. فان قناة الجزيرة لم تكن لاعبا يعتد به بين القنوات الاخبارية حيث تستدرج الى برامجها نحو 30 الف مشاهد في المساء، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

والأسوأ من ذلك ان القناة شهدت خلال الأيام الماضية اقامة دعوى قانونية عليها واستقالة مسؤولين كبار رفعت الغطاء عن سلسلة من المظالم التي يقول عاملون في القناة انها تعكس وجود خلل عميق في ادارة غرفة الأخبار. وقالت مارسي ماغينيز نائبة الرئيس السابقة التي استقالت يوم الاثنين إنها لم تعد تريد البقاء في القناة بسبب ما سمتها "ثقافة الخوف".

واضافت ماغينيز ان العاملين "يخافون من فقدان وظائفهم إذا اختلفوا مع ايهاب". ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن ماغينيز قوله إن غرفة الأخبار في قناة الجزيرة اميركا "في فوضى عارمة وراء الكواليس"، وهو رأي عبر عنه نحو 12 شخصا آخر من العاملين السابقين والحاليين قابلتهم الصحيفة.

وبعد ثلاثة أيام على استقالة ماغينيز استقالت مديرة الموارد البشرية ديانا لي ونائبة الرئيس للاتصالات دون بريجيز. وفي يوم استقالتهما الخميس الماضي قدم موظف سابق في القناة دعوى قانونية ضدها.

وقال ماثيو اوبراين مدير الاعلام وادارة الأرشيف السابق انه أُقيل لأنه شكا من عثمان محمود نائب الرئيس لعمليات البث والتكنولوجيا.

واتهمت الدعوى عثمان بمعاداة السامية وممارسة التمييز على اساس الجنس. ولكن الشهابي دافع عن منجزات قناة الجزيرة اميركا. وقال في مقابلة مع صحيفة نيويوك تايمز "انظروا الى نوعية الصحافة ، انظروا الى الشاشة".

وعن شكاوى العاملين في القناة قال الشهابي "نحن ملتزمون برفع معنويات اعضاء أسرة العاملين وإذا كانوا غير سعداء نجعلهم سعداء". وأكد الشهابي انه لن يسكت على أي شكل من اشكال التمييز في الجزيرة ولكنه لن يعلق أكثر من ذلك بسبب الدعوى المقدمة ضد محمود.

وكانت شركة الجزيرة دفعت 500 مليون دولار عام 2013 لشراء قناة كارينت تي في من اجل اطلاق قناة الجزيرة اميركا.

ومنذ ذلك الحين استثمرت الشركة مئات الملايين وتعاقدت مع مئات الأشخاص للعمل في الجزيرة اميركا. وقال الشهابي ان عدد العاملين في القناة حاليا يبلغ 650 شخصا.

واستعرض ما سماه نجاحات القناة ، بما في ذلك فوزها ببعض الجوائز الصحفية الكبيرة وانتاجها صحافة تلفزيونية يقول الشهابي ان لا مثيل لها في أي مكان آخر. وأكد الشهابي ان من السابق لأوانه الحكم على تأثير القناة مشيرا الى ان قناة فوكس احتاجت الى اربع سنوات لفرض اسمها وموقعها بين القنوات الأخرى، وكذلك شبكة ام اس ان بي سي 

أضف تعليقك

تعليقات  0