اكبر مصفاة نفط عراقية تحت تهديد تنظيم الدولة الاسلامية


اعلن الجيش الاميركي الاربعاء ان اكبر مصفاة نفطية في العراق تتعرض لتهديد متزايد من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذي يتقدمون داخل محيط المصفاة. وتشن المقاتلات الاميركية غارات جوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في محيط المصفاة، الا انه لم يتضح ما اذا كانت قوات الامن العراقية ستتمكن من الاحتفاظ بالسيطرة على المصفاة الواقعة شمال بغداد، بحسب متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية.

وصرح الكولونيل ستيفن وارن للصحافيين ان "العدو دخل الى مصفاة بيجي، ويسيطر على اجزاء منها". وقال "من الصعب القول كيف ستتطور الامور" واصفا القتال بانه "شرس".

ووصف ضباط اميركيون كبار تامين مدينة بيجي والمصفاة القريبة بانه خطوة رئيسية على طريق شن هجوم في النهاية لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل الاستراتيجية شمال العراق. وقال وارن ان "بيجي هو طريق للوصول الى الموصل، ولذلك فسيكون من الصعب السيطرة على الموصل بدون بيجي، بل انه مستحيل".

واوضح ان المصفاة لم تكن "عاملة" في ذلك الوقت، ولم يتضح ما اذا كانت ستعود باية "فائدة مادية" اذا سيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب وارن. وتقع المصفاة على بعد نحو 200 كلم شمال العاصمة وكانت تنتج في وقت من الاوقات نحو 300 الف برميل من المنتجات النفطية يوميا اي ما يلبي نصف احتياجات البلاد.

وشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة اربع غارات جوية بالقرب من بيجي بين يوم الثلاثاء وصباح الاربعاء ودمر خمسة مواقع للتنظيم المتطرف وستة صهاريج وقود وغيرها من الاهداف، بحسب بيان للجيش الاميركي.

وقال وارن ان الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية ستتواصل رغم وجود مقاتليه داخل مجمع المصفاة حاليا. وبحسب مسؤولين فقد شنت الولايات المتحدة وحلفائها 3713 غارة جوية في العراق وسوريا منذ اب/اغسطس.

وفي منتصف نيسان/ابريل الماضي قال التحالف ان قوات الامن العراقية طهرت مصفاة بيجي من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية.

أضف تعليقك

تعليقات  0