مسبار إماراتي للمريخ عام 2020

كشفت الإمارات رسميا أمس عن تفاصيل مشروعها لاستكشاف المريخ والتي تتضمن الأهداف العلمية والتفاصيل الزمنية للمهمة وكذلك الخصائص التقنية للمسبار الذي سترسله إلى الكوكب الأحمر عام 2020. وسينطلق المسبار الإماراتي -الذي أطلق عليه اسم مسبار الأمل- في النصف الأول من عام 2020 ليقطع ستمائة مليون كم بسرعة 126 ألف كم/ساعة وصولا لوجهته النهائية بعد مائتي يوم من بدء رحلته، وستستمر مهمة المسبار حتى عام 2023 مع إمكانية تمديدها حتى عام 2025.

ويضم المسبار -الذي سيدور حول المريخ مرة كل 55 ساعة- العديد من الأجهزة التقنية الدقيقة التي سيتم استخدامها لقياس أنماط التغيرات في درجات الحرارة والجليد وبخار الماء إضافة إلى الغبار في أجواء المريخ.

وسيوفر المسبار -الذي يزن 1.5 طنا- بيانات تفصيلية للمناخ فوق قمم البراكين الضخمة الموجودة على سطح الكوكب الأحمر والمناخ في أعماق وديانه السحيقة وعلاقة كل ذلك بطبقات الغلاف الجوي.

وأوضح فريق عمل المشروع -في مؤتمر أمس الأربعاء- أن المشروع الإماراتي سيجيب على أسئلة جديدة حول الكوكب الأحمر لم يستطع العلماء الإجابة عليها سابقا بسبب قلة البيانات والمعلومات وسيغطي جوانب لم تتم تغطيتها سابقا من نواح علمية ومعرفية.

أضف تعليقك

تعليقات  0