الوليد بن طلال يلتقي أردوغان وتكهنات حول إعادة بث قناة "العرب" من تركيا


التقى الأمير السعودي «الوليد بن طلال» الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» بحضور مدير عام «قناة العرب» الإعلامي السعودي «جمال خاشقجي»، وسط أنباء عن بحث إمكانية إعادة بث القناة من الأراضي التركية، بحسب مصادر لـ«القدس العربي».

وأُعلن الخميس، أن الأمير «الوليد بن طلال» رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، زار جمهورية تركيا، يوم الأربعاء، والتقى خلال زيارته الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» في القصر الرئاسي في العاصمة أنقرة، لكن اللافت كان وجود اسم «فهد السكيت» الرئيس التنفيذي لقناة «العرب» الإخبارية، و«جمال خاشقجي» ضمن الوفد المرافق للأمير في اللقاء.

وأكد مصدر تركي مُقرب من دوائر صنع القرار في أنقرة أن الزيارة بحثت إمكانية إعادة إطلاق بث قناة «العرب» المملوكة للأمير من تركيا، بقوة، رافضاً الإفصاح عن مزيد من التفاصيل. وأجرى «خاشقجي» سلسلة زيارات إلى تركيا للمشاركة في مؤتمرات إعلامية وسياسية، لكن مصادر توقعت أن الإعلامي السعودي كان يبحث إمكانية إعادة إطلاق القناة من الأراضي التركية التي شهدت علاقاتها مع المملكة تحسناً واضحاً منذ وصول الملك «سلمان بن عبد العزيز» إلى سدة الحكم.

وجاء في إعلان الزيارة أن «الرئيس والأمير الوليد تناولا بعض الموضوعات العامة ذات الاهتمام المشترك بين البلدين. كما تناولا الأحاديث الودية وتناقشا في العديد من الموضوعات المحلية والإقليمية بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي العالمي.

بالإضافة الى ذلك تناول الطرفان عدة موضوعات عامة بالإضافة إلى استثمارات عن طريق شركة المملكة القابضة في جمهورية تركيا». وحضر اللقاء من الجانب السعودي: «فهد السكيت» الرئيس التنفيذي لقناة العرب الإخبارية وشركة روتانا القابضة، و«جمال خاشقجي» مدير عام قناة العرب الإخبارية،

و«حسناء التركي» المديرة التنفيذية للعلاقات الدولية لرئيس مجلس الإدارة، و«جون أيرلند» المدير المالي لقناة العرب الإخبارية وشركة روتانا، و«سلطانة الرويلي» المديرة التنفيذية للموارد البشرية والشؤون الإدارية لقناة العرب الإخبارية وشركة روتانا، و«هاني آغا» رئيس قسم السفريات والتنسيق الخارجي، و«فهد بن سعد بن نافل» مساعد تنفيذي أول لرئيس مجلس الإدارة، و«أحمد الطبيشي» المساعد التنفيذي لرئيس مجلس الإدارة، ولولوة حمزة منسقة قسم السفريات والتنسيق الخارجي».

وفي الأول من مايو/آيار الجاري قال «خاشقجي» إن «قناة العرب»، ستعود للبث، بعد أن كانت السلطات البحرينية أوقفت بثها بعد ساعات من بدء بثها مطلع شهر فبراير/شباط، معتبراً أن «العرب» التي تأخر بثها الذي كان مقرراً عام 2012 إلى 2015، كانت «قوية» خلال الساعات القليلة التي بثت فيها، نافياً أن تكون القناة لم تحصل على ترخيص عند بثها.

وكشف أن قناة «العرب» الإخبارية ستعود للبث، لكن «حالياً نداري أمورنا بالكتمان»، وأكد «خاشقجي» تصريحه هذا في لقاء متلفز على قناة «فور شباب» السعودية، في برنامج حوار، لافتاً إلى أن العودة قد تكون من مدينة إسطنبول التركية، أو غيرها، دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

وكانت وسائل إعلام بحرينية، بررت إقدام سلطات بلادها على إغلاق القناة إلى «عدم التزام القائمين على المحطة بالأعراف السائدة في الدول الخليجية؛ ومن بينها حيادية المواقف الإعلامية، وعدم المساس بكل ما يؤثر سلباً على روح الوحدة الخليجية وتوجهاتها».

أضف تعليقك

تعليقات  0