إحباط تهريب مواد متفجرة من البحرين إلى السعودية

أكدت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم السبت، أن جهودها المشتركة مع السعودية تتواصل للكشف عن ملابسات محاولة تهريب مادة "أر.دي.اكس" شديدة الانفجار وصواعق مخصصة لتفجيرها والتي تمكنت السلطات السعودية من إحباطها والقبض على المتورطين فيها.

وقال رئيس الامن العام البحريني اللواء طارق الحسن في تصريح صحفي نقلته وكالة الأنباء البحرينية، اليوم ان التعاون بين البلدين يحقق مستويات متقدمة وتمكن من تحقيق نجاحات في كثير من العمليات الأمنية المعقدة.

وأوضح ان ما تتعرض له المنطقة من أحداث أمنية "يجعلنا نعي حقيقة الأخطار المحيطة بنا والتي تهدد أمننا واستقرارنا"، مضيفا ان هذا الامر يتطلب موقفا جماعيا مشتركا مع زيادة التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية بدول المنطقة والدول الصديقة لمواجهة هذه التهديدات.

وكانت السلطات الأمنية السعودية اعلنت الليلة الماضية عن إحباطها محاولة تهريب مادة (أر.دي.اكس) شديدة الانفجار والقبض على مهربيها القادمين من مملكة البحرين.

وذكر المتحدث الامني باسم وزارة الداخلية السعودية في بيان صحافي ان الجمارك السعودية وبعد الاشتباه في احدى المركبات القادمة عبر جسر الملك فهد الى السعودية قامت بتفتيشها حيث عثرت على تلك المواد مخبأة في تجاويف المركبة.

واضاف المتحدث ان المواد التي ضبطت هي مادة عجينة وزنها 87ر30 كيلوغرام أثبتت الفحوصات بأنها مادة (ار.دي.اكس) شديدة الانفجار و50 كبسولة تفجير اضافة الى فتيل تفجير بطول ستة امتار. وافاد المتحدث بأن الجهات الأمنية السعودية المختصة بالتنسيق والتعاون مع نظيرتها البحرينية باشرت التحقيق للوقوف على الغاية من محاولة التهريب وتحديد من يقفون خلفها.

أضف تعليقك

تعليقات  0