خليجيون يتضامنون مع "أبوتريكة" بعد مصادرة عسكر مصر لأمواله..

لم تقتصر صدارة وسم (#التحفظ_علي_أموال_أبوتريكة) لاهتمامات المغردين على موقع «تويتر» على مصر فقط، بل إنه وفي خلال سويعات، تصدر الترتيب الأول عالميا في معدلات التداول على الموقع الشهير.

الجدير بالذكر أن لجنة حصر أموال الإخوان، بحسب مصدر قضائي، نفت أن تكون صادرت أموال لاعب الأهلي المصري ومنتخب مصر «محمد أبو تريكة» فيما يبدو أنه «تراجعا» عن القرار الذي انفردت به صحيفة الوطن المصرية التي وجهت لـ«أبو تريكة» تهمة دعم الإخوان المسلمين في مصر، بينما نقل الخبر الإعلاميان «خيري رمضان» و«أحمد موسى» بلهجة لا تخلو من التشفي.

التعليق الأول كان من نصيب «أبو تريكة» نفسه، في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء الخميس، «نحن من نأتي بالأموال لتبقى في أيدينا، وليست في قلوبنا .. تتحفظ على الأموال أو تتحفظ على من تتحفظ عليه، لن أترك البلد، وسأعمل فيها وعلى رقيها».

كان من الواضح أن التضامن مع «أبو تريكة» كان أسرع وأوسع من المتوقع، وكان الرياضيون في مقدمة المتضامنين حيث كتب اللاعب «نادر السيد» أحد الوجوه التي أيدت الثورة في يناير/كانون الثاني 2011، والذي غاب عن أحداث بعد يوليو/تموز 2013، قائلا:«مش عشان أنا زملكاوي أكون بكره أبو تريكة وافرح فيه، والله أضايقت جدا على الخبر ده وعلى فكرة أنا بحبه في الله».

وقال كابتن النادي النادي الأهلي «حسام غالي» في تغريدة بدوره «رصيدك هو مواقفك .. وبالتأكيد رصيدك فى البنوك يتضاءل أمام رصيدك فى القلوب»، وقال اللاعب «أحمد حسن» الشهير بـ«كوكا»: «عندما تتحدث الأساطير، أبوتريكه يأتي في المقدمة..أبو تريكة خط أحمر».

تضامن خليجي
وبين الفكاهة والتضامن، عبر عدد من النشطاء الخليجيين عن استغرابهم من القرار، حيث هاجم الكاتب السعودي «خالد المهاوش» النظام الحالي في مصر بعد قرار التحفظ على أموال نجم مصر «أبو تريكة»، وقال على حسابه في «تويتر»: «الانقلاب العسكري وصل لأشد مراحل الانهيار الإقتصادي والأخلاقي والإعلامي بتحفظه على أموال أبوتريكة».

وعلق الناشط الإماراتي «حميد النعيمي» ساخرا: «هو في شريف في مصر حتى الآن لم يتم ظلمه»، بينما استشهد الناشط «عبدالعزيز الكاشف» بقوله تعالى: «أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ».

وتلقف الناشط «خالد المالكي» الخبر معلقا: «رصيده الحقيقي محبة العرب له من المحيط الى الخليج الله يحفظك يا تريكة»

وقال «نايف الحاتمـي»: «سيخلد التاريخ إنجازات أبو تريكة لمصر..وسيخلد التاريخ سرقة السيسي لابو تريكة ومصر»، وساخرا أشار السعودي «سليمان الشمراني»: «أيوه أو تريكة إخوان أنا شفته بياكل بإيده اليمين».

بينما قال الشيخ الكويتي «حامد العلي» عبر حسابه علي تويتر: «لم يكف اللصوص رز الخليج، فسرقوا رز أبوتريكة!!» 

أمير القلوب
هو واحد من جملة الالقاب التي كان يحملها «أبو تريكة»، كصانع السعادة و«الماجيكو» وغيرها الكثير، لذلك غرد العديد من المشاهير تضامنا معه ومنهم الفنان الكوميدي «باسم يوسف» قائلا: «لا خلاف على أن أبو تريكة محبوب الجماهير وأن ثروته ليست فى الأموال وإنما حب الشعب له».

وقال نجم ستار أكاديمي الفنان «محمد عطية» في تغريدة له «ومين فيكى يا مصر أبوتريكة ما فرحهوش»، أما مطرب الثورة «حمزة نمرة» فعلق «أبو تريكة كبير جدا في قلوب الناس.. خيبة والله».

وعلق الصحفي بصحيفة المصري اليوم «محمد الجارحي» قائلا:«حب الناس كنز وهو ده اللي يمتلكه أبو تريكة بجد ومحدش هيعرف يأممه أو يتحفظ عليه حتى لو جاب 10 جيوش مع بعض».

تضامن سياسي
الداعية المصري «د.فاضل سليمان» كتب متضامنا «ردود أبو تريكة..درس في التمسك بالمباديء في زمن يعلو فيه الواطي».

وقال الكاتب الفلسطيني «ياسر الزعاترة» عبر حسابه علي «تويتر»: «قصة أبو تريكة في مصر كاشفة للكثير. هنا والآن، ثمة لاعب لا خلاف عليه. محبوب من الجميع، ومع ذلك تصطف نخب بائسة للحملة الرسمية عليه».

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة «د.سيف عبدالفتاح»: «راجل يا أبو تريكة» وأضاف «هذا وبعد أن تمكنت الدولة الموقرة من استعادة أموال المصريين من الفسدة والقتلة .. التفتت مؤخرًا إلى أموال محمد أبو تريكة».

أما الداعية «عصام تليمة» فقال: «صادرتم أموال أبو تريكة، لكن هل تقدروا تصادروا حب الناس له؟!! زيدوا في ظلمكم وغيكم، فمصيركم إلى مزبلة التاريخ».

وقال عضو حزب الوسط المصري «حاتم عزام»: «التحفظ علي أموال تريكة والتصالح مع حسين سالم تأكيد أن مصر ما بعد 3/7 مغلقة بلافتة للفاسدين فقط. جاوز الظالمين المدي ومصيرهم يقترب بغبائهم قبل فسادهم»، بينما قال الشاعر «عبدالرحمن يوسف القرضاوي»: «حتي أبو تريكة يا ولاد الكلب؟..عموماً طالما وصل الغباء هذا الحد يبقي النهاية أقرب مما نتخيل».

وكتب «حمزة زوبع» عضو حزب الحرية والعدالة المنحل: «إذا صحت أنباء مصادرة أموال أبو تريكة، فالحرب ليست على الإخوان، و? على ثورة يناير فقط، بل حرب على الطهارة والإنسانية التي يمثل أبو تريكة عنوانها».

أضف تعليقك

تعليقات  0