"الداخلية": ضبط 409 مركبة مبلغ عن سرقتها ومطلوبة قضائياً


ذكرت الادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني ان دوريات الاجهزة الامنية والمرورية والتي تجوب جميع مناطق المحافظات تمكنت من ضبط 409 مركبة مختلفة الانواع والاحجام سواء تلك التي تم الابلاغ عن سرقتها او لم يتقدم اصحابها ببلاغات عن سرقتها كذلك المركبات المطلوبة قضائياً

وذلك على اثر التوجيهات التي اصدرها معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح بضرورة زيادة اعداد وتكثيف وانتشار كافة الدوريات الامنية والمرورية في جميع الطرق الرئيسية والشوارع الداخلية والطرق السريعة والمناطق الصحراوية وذلك بحثاً عن المركبات المبلغ عن سرقتها او المطلوبة على ذمة قضايا وسرعة ضبطها والاعلان عنها في كافة وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لاستلامها ،

مع تكثيف الحملات الاعلامية لتوعية وارشاد المواطنين والمقيمين بضرورة الالتزام بالارشادات والتوعية بالوسائل الاحترازية والوقائية للحد من سرقات المركبات او محتوياتها وبالتالي تعرضهم لاضرار وخسائر مادية باهظة . وفي تصريح لوكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون المرور اللواء عبدالله المهنا قائلاً :

ان سرقة المركبات ومحتوياتها وتهشيم الزجاج وكسر ابوابها وغيرها من الاضرار باتت ظاهرة حيث تمكنت دوريات الاجهزة الامنية والمرورية من ضبط والعثور على 409 مركبة سواء تلك التي تم الابلاغ عن سرقتها او لم يتم ،

كذلك المركبات المطلوبة على ذمة قضايا وان على اصحابها مراجعة ادارات المرور المعنية لاستكمال باقي الاجراءات وتسلمها مشيراً الى انه قد تم تكثيف اعداد وانتشار تلك الدوريات للبحث والتحري عن المركبات المسروقة والمطلوبة الى جانب المهام والواجبات الامنية والمرورية المعتادة في مراقبة الحالة الامنية وتنظيم الحركة المرورية .

واضاف اللواء المهنا ان سرعة الابلاغ عن المركبات المسروقة عامل مهم في عمليات البحث والتحري والعثور عليها وضبط السارق او الفاعل مؤكداً ان الالتزام بالوسائل والتدابير الوقائية عامل مهم لتحاشي تعرض مركباتهم للسرقة .

وعلى جانب متصل اشار مدير عام الادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني العميد عادل الحشاش ان اتباع المواطنين والمقيمين للارشادات والتعليمات يحول دون تعرض مركباتهم للسرقة كوضع المقتنيات الثمينة والمستندات الهامة بشكل ظاهر قد تكون سبب رئيسي لسرقة المحتويات وعدم ترك المفاتيح والسيارة في حالة تشغيل لقضاء حاجة مما يسهل سرقتها بالإضافة الى ترك السيارة في اماكن صحراوية أو متطرفة خاصة عند تعرض السيارة لعطل مفاجئ دون أخذ الاحتياطات اللازمة في عدم اتاحة المجال لكسرها وسرقتها ومحتوياتها .

كما يجب سرعة الابلاغ عن فقدان السيارة حتى لا يتعرض صاحبها للمساءلة القانونية خاصة عند وقوع جرائم دهس وقتل وغيرها .

واشار العميد الحشاش في ختام تصريحه الى نقطه هامة وهى انه في حال وجود مركبة بدون لوحات او مهملة أو متوقفة ولم تتحرك لمدة طويلة او مركبة تثير الشك ضرورة المبادرة بإبلاغ هاتف الطوارئ (112) فوراً مما يدل على التعاون الايجابي ، فربما يكشف ذلك عن سيارة مسروقة او مطلوبة وبذلك يكون قد طبق كل منا شعار كل مواطن خفير عملياً فالأمن مسؤوليتنا جميعاً .

أضف تعليقك

تعليقات  0