خلفان بعد رد عبدالله بن زايد على موقفه من حرب اليمن : الحرب إلى أن يستسلم الجميع


أثار نقاش عبر تويتر بين وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، وبين نائب رئيس شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، اهتمام المتابعين للعمليات العسكرية في اليمن، إذ تدخل الوزير الإماراتي للرد على المسؤول الأمني الذي نصح بالتعاون مع الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، ما دفع خلفان إلى إعادة النظر بتوصياته.

وكان خلفان، المعروف بمواقفه السياسية عبر حسابه بموقع تويتر، قد غرد متناولا العمليات في اليمن بالقول: "لو كنت أنا الذي أدير الحرب أكسب صالح وأقلم أظافر الحوثي وأتركه في مهب الريح وأنهي الحرب في عشرة أيام.

" وبدا خلفان مؤيدا لعدم توسيع دائرة العمليات العسكرية بالقول: "الحروب لها آثار سيئة.. التحالف أنجز إنجازات رائعة.. ثم أعلن وقف الحرب وقلنا صح.

بقي الحذر من أن يجر الأمر إلى أوسع من ذلك." وتابع خلفان مبديا اعتراضه على "صوملة اليمن" مضيفا: "الحرب كما تريد حزم وعزم تريد حسم وتريد عقلاء يملكون أدوات الحسم ليس من طرف واحد ولكن من كل الأطراف، وإلا فإنها نار الحرب..

الدخول في حروب مع دول فاشلة يقود إلى فشل ولنا عبرة مع حروب أمريكا في أفغانستان والعراق وسوريا وغيرها."

واستدعت تعليقات خلفان، وما تبعها من نقاش على تويتر حول وجود تباين في مواقف الدول الخليجية حيال التطورات والتحالفات في اليمن تعليقا من الوزير الشيخ عبدالله بن زايد، الذي وجه تغريدته لخلفان ليل الأحد قائلا: "لتكن ثقتك في قيادتك التي تشارك القيادة السعودية حزمها وأملها وترفض وضع يدها بيد صالح الذي استرخص أرواح اليمنيين وغدر بجيرانه.

" وصباح الاثنين، عاد خلفان للتغريد حول القضية قائلا: "الجميل أن المشككين في موقف الإمارات الرسمي عرفوا الموقف الرسمي للدولة الذي عبر عنه وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد" وأكد خلفان أن ما كتبه سابقا حول تقصير أمد الحرب "وجهة نظر شخصية" وختم بالقول: "غيرت رأيي عليكم بحرب إلى أن يستسلم الجميع."

أضف تعليقك

تعليقات  0