صحيفة أمريكية: أسلحة أوباما للمملكة لم تحصل عليها سوى إسرائيل

كشفت صحيفة أمريكية عن أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وافق على بيع أسلحة حديثة ورئيسية للمملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن هذه الأسلحة لم يكن من حق أحد الحصول عليها في السابق إلا إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن قرار أوباما يأتي في محاولة لتهدئة مخاوف دول الخليج بشأن الالتزام الأمريكي بأمنهم في ظل التقارب بين واشنطن وطهران.

وادعى التقرير أن إدارة أوباما تدرس ما إذا كان بإمكانها أن تعرض على الرياض قنابل من طراز «جي بي يو-28» الخارقة للتحصينات.

وتوقعت الصحيفة أن يجدد البيت الأبيض الجهود الرامية إلى إنشاء نظام دفاعي على مستوى المنطقة بين دول الخليج ضد الصواريخ الإيرانية.

مشيرا إلى أنه سوف يرافق عرض المساعدة على الأرجح التزامات أمنية إضافية، ومبيعات أسلحة، وخاصة لتجديد إمدادات السعودية بعد الهجمات التي قادتها في اليمن ومشاركتها ضد متشددي «الدولة إسلامية» في سوريا، إضافة إلى المزيد من التدريبات العسكرية المشتركة.

وربما تكون القاذفات الخارقة جزءا من الصفقة.

جدير بالذكر أن أوباما يستعد لاستضافة قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست، البحرين والكويت وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في البيت الأبيض، ثم في «كامب ديفيد» في وقت لاحق هذا الأسبوع.

أضف تعليقك

تعليقات  0