أياد علاوي : التدخلات الخارجية والطائفية فاقمت أزمات المنطقة

قال الدكتور اياد علاوي نائب رئيس الجمهورية العراقية في كلمته بافتتاح منتدى الدوحة ان الارهاب والتطرف والطائفية السياسية بأشكالها المتعددة هي من ابرز التحديات

وتقع في مقدمة عوامل التهديد الجدي في كياناتنا الوطنية ونسيج مجتمعاتنا ومنجزاتنا الحضارية معربا عن اسفه من ان التدخلات الخارجية ودعم بعض الدول لقوى التطرف قد فاقمت الاحتقانات والازمات في كل بلداننا

مما يشكل خطرا على شعوبنا وعلى كل المجتمعات البشرية دون استثناء حيث ادت هذه الاحتقانات الى افرازات سلبية كثيرة وفي مقدمتها متغيرات ديموغرافية وجغرافية بسبب النزوح والتهجير القسري الهائل الذي تشهده مناطق واسعة في الشرق الاوسط

حيث بلغ عدد النازحين في سوريا اكثر من 7 ملايين نازح ومهاجر وفي العراق بحدود 3 ملايين نازح داخل العراق عدا المهاجرين نتيجة الارهاب والتطهير العرقي والمذهبي بالاضافة الى النزوح المستمر من بقاع اخرى في العالم

مع مايترتب على ذلك من اعادة رسم خرائط جديدة جغرافية ومجتمعية ببعض دول المنطقة .

وقال ان مايجري في المنطقة عقد سبل المعالجة والحلول وادى الى استمرار الازمات والمساهمة في اذكاء التطرف والتعصب نتيجة لتفاقم مشاعر الاحساس بالحيف والتهميش والاقصاء

وفقدان معنى المواطنة فضلا عن سيطرة الخوف وتراجع الحريات الاساسية والاصلاحات وتوسع رقعة العوز والفقر وفقدان الهوية الوطنية الجامعة التي حل محلها الجهوية الضيقة والطائفية السياسية المقيتة والمناطقية والارهاب حيث تسبب كل ذلك بتهيئة الارضية الحاضنة لتشجيع التطرف عقائديا وفكريا وسياسيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0