الغارديان: "جرائم الحرب السرية التي ارتكبها الرئيس السوري"


قال المحققون إنهم استطاعوا تهريب وثائق رسمية كافية لتوجيه الاتهام للأسد ولـ 24 من كبار معاونيه، بحسب الغارديان انفردت صحيفة الغارديان بشكل حصري بنشر تقرير عن نجاح فريق سوري في جمع وثائق على مدى 3 سنوات "كافية" لتوجيه اتهامات للرئيس السوري بشار الأسد ومعاونيه"، ومقابلة حصرية مع علي أكبر ولاياتي مستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية للعلاقات الخارجية، فضلاً عن هروب بريطانيات جهاديات من أيدي تنظيم "الدولة الاسلامية" في الموصل ورحلة البحث عنهم، من بين أهم موضوعات الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة الغارديان تقريراً خاصاً لجوليان بروغير بعنوان " جرائم الحرب السرية التي ارتكبها الرئيس السوري". وقال كاتب التقرير إن "المحققين استطاعوا تهريب وثائق رسمية كافية لتوجيه الاتهام للأسد ولـ 24 من كبار معاونيه".

وأضاف "أضحى لدى لجنة التحقيق الدولية ما يكفي من الأدلة لتوجيه الاتهامات للرئيس السوري بشار الأسد و لـ 24 من كبار معاونيه"، مضيفاً أن "عملية جمع الوثائق دامت 3 سنوات".

وقالت اللجنة إن "القضايا التي سترفع ضد القادة السوريين ستكون حول دورهم في قمع الاحتجاجات التي أشعلت فتيل الحرب الأهلية في عام 2011".

وأوضح كاتب التقرير أن "عشرات الآلاف ممن يشتبه بأنهم من المنشقين، اعتقلوا وعذبوا وقتلوا داخل السجون السورية". وأشار بروغير إلى أن " هذه الأدلة قدمت إلى لجنة العدالة والمساءلة الدولية التي تضم محققين وخبراء قانونيين، عملوا سابقاً في محاكم تعني بجرائم حرب تتعلق بيوغوسلافيا السابقة وراوندا، كما قدمت إلى محكمة الجنايات الدولية".

وبحسب كاتب التقرير فإن "فريقاً مؤلفاً من 50 محققاً سورياً خاطروا بحياتهم من أجل تهريب هذه الوثائق"، مضيفاً أنه " قتل أحدهم واصيب آخر بجروح بالغة، كما اعتقل العديد منهم وعذبوا على يد النظام السوري".

وأضاف أن "اللجنة ممولة من دول غربية وهي بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والمانيا وسويسرا والنروج والدانمارك وكندا". يذكر أن روسيا استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد مشروع إحالة التحقيقات حول نظام الرئيس السوري بشار الأسد إلى محكمة الجنايات الدولية.

"جهاديات هاربات" هناك مخاوف من أن يكون حوالي 600 بريطاني غادروا البلاد للقتال إلى جانب تنظيم "الدولة الاسلامية" ونشرت صحيفة الديلي تلغراف مقالاً لمراسل الشؤون الأمنية، توم وايتهيد، تناول هروب بريطانيات جهاديات كن قد تزوجن حديثاً من عناصر تنظيم الدولة الاسلامية، وبدء التنظيم رحلة البحث عنهن".

وقال كاتب المقال إن "خبر هروب 3 مراهقات بريطانيات من تنظيم الدولة الاسلامية الذي أعلن عنه الثلاثاء، يثير الكثير من المخاوف من أنهن الطلبات البريطانيات اللواتي هربن معاً إلى سوريا هذا العام".

وقال مصدر غير رسمي في العراق للصحيفة"إن تنظيم الدولة الاسلامية يلاحق 3 جهاديات بريطانيات تزوجن حديثاً من عناصر في تنظيم الدولة الاسلامية"، مضيفاً أن "أعمار الفتيات الهاربات يقارب 16 عاماً". وأضاف المصدر أن "التنظيم يبحث عن الجهاديات البريطانيات في الموصل، بحسب صفحة "عين على الموصل" التابعة لتنظيم الدولة على الفيسبوك"، إلا أنه لم يكشف عن هوية الفتيات".

وهناك مخاوف من أن يكون حوالي 600 بريطاني غادروا البلاد للقتال إلى جانب تنظيم "الدولة الاسلامية".

" انتقادات إيرانية" وتنشر صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا استند إلى مقابلة مع علي أكبر ولاياتي مستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية للعلاقات الخارجية والذي وجه سهام النقد إلى الولايات المتحدة ودول الخليج العربية.

وقال ولاياتي إن قمة كامب ديفيد التي ستجمع الرئيس الأمريكي باراك اوباما بقادة دول الخليج تمثل أحد مظاهر" الإيرانوفوبيا" مشددا على أنها لن تأتي بأي نتيجة تذكر خاصة مع غياب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وقال مستشار العلاقات الخارجية الإيراني إن "السعودية لا يمكن أن تعتبر اليمن بمثابة الفناء الخلفي لها، فـ"اليمن بلد مستقل له حضارة قديمة أعرق من حضارة السعودية".

وقال ولاياتي إنه "لا يجب أن تشهد سوريا تكرار سيناريو التدخل السعودي في اليمن، فهناك علاقات استراتيجية تربط إيران بسوريا، وهي علاقات ستستمر".

وأضاف "لن نوقف دعمنا لسوريا أو للبنان، فهناك تعاون وثيق بين إيران وسوريا والعراق ولبنان".

أضف تعليقك

تعليقات  0