مراهق يشعل النار في منزله ويترك شقيقه يحترق حتى الموت

أجهش مراهق مصاب بالتوحد من ولاية كارولينا الجنوبية بالبكاء بعد اتهامه بالقتل والحرق عبر ‏إشعال النار في منزل عائلته والذي أدى إلى مقتل شقيقه البالغ من العمر 14 شهرا .

وانهار مات مورغان (17 عاما) على الأرض، وانفجر بالبكاء، خلال جلسة استماع أولية في ‏حادثة الحريق في منطقة روك هيل الذي قتل شقيقه الصغير، جوشوا هيل‎.‎‏

وقال والدا المراهق ‏أن مورغان المصاب بالتوحد، اعترف خلال استجوابه لمدة خمس ساعات مع ‏الشرطة بأمر لم يقترفه، وادعى محاميه بعدم وجود تسجيلات صوتية تدعم هذا الادعاء. ‏ ‎

وقال نائب المحامي ويلي طومسون أن مورجان انتظر خارج المنزل أثناء احتراقه، ولم يستدع ‏أحداً للمساعدة لإنقاذ شقيقه الأصغر، ما يظهر الحقد الذي يبرر توجيه المحكمة تهمة القتل ‏إليه.

لكن والدا مورغان لا يوافقان على هذا الطرح، إذ صرحا بأن الجيران منعوا مورغان من العودة إلى ‏المنزل المشتعل، وأن سبب الحريق هو ماس كهربائي.

وذكرت جولي هيل، والدة مورجان بأنها وزوجها مايك هيل تركا جوشوا برعاية شقيقه مورغان، ‏الذي ادعى بأنه كان نائما عندما اندلعت النار في المنزل.

وأكد ممثلو الادعاء أن مات سرد العديد ‏من القصص للمحققين في غرفة الاستجواب بعد ثلاثة أيام من الحريق.‏ ‎

وتظهر التحقيقات بأن مورغان أشعل النار عمداً في المنزل بعد أن أسقط شمعة على غطاء في ‏غرفة الطفل، ومن ثم أشعل إحدى الوسائد في غرفة الجلوس.

بالإضافة إلى اقراره ‏بأنه مولع بإشعال النار وأنه أشعل حريقاً صغيراً في المنزل قبل أسبوعين من الحادث.


أضف تعليقك

تعليقات  0