لقب هداف أبطال أوروبا يشعل المنافسة بين ميسي ورونالدو

اشتدت المنافسة هذا الموسم بين المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة وغريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد من أجل إعتلاء عرش مملكة الهدافين لمسابقة دوري أبطال أوروبا كأفضل هداف في تاريخ المسابقة .

وبعدما نجح الثنائي في إزاحة الأسطورة الإسبانية راؤول غونزاليس لاعب ريال مدريد السابق، والذي نجح خلال مشواره الأوروبي مع الميرنغي ثم مع شالكة الألماني في تسجيل 71 هدفاً ، بينما سجل كل من الدون البرتغالي والبرغوث الأرجنتيني 77 هدفا لكل منهماً وبعدما أقصي الريال من المنافسة في الدور قبل النهائي أمام يوفنتوس الإيطالي ، فإن الفرصة لا تزال متاحة أمام ميسي لتجاوز رقم غريمه بعدما قاد ناديه الكتالوني للتأهل للمباراة النهائية في برلين.

ونشرت صحيفة "الدايلي ميل " البريطانية تقريراً تناولت فيه الصراع الدائر بين اللاعبين الأفضل في العالم من أجل انتزاع صدارة الهدافين لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما استعرضت تفاصيل الأهداف التي سجلها كل لاعب خلال مسيرته القارية.

ورغم معادلة رونالدو لميسي ، إلا أن نجم البارسا بإمكانه الإبتعاد عن رونالدو في نهائي برلين، كما ان الأرجنتيني يمتلك أفضلية عن البرتغالي ، ذلك أن البولغا سجل أهدافه الـ 77 خلال 98 مباراة فقط أي بمعدل قارب الهدف الواحد في المباراة ، كما انه سجل جميع أهدافه بألوان نادٍ واحد هو برشلونة ، أما رونالدو فقد سجل أهدافه الـ 77 خلال 115 مباراة مع ناديين هما مانشستر يونايتد خلال الفترة من عام 2003 وحتى عام 2009 ثم ريال مدريد من عام 2009 و حتى الآن.

هذا وسمحت أهداف ميسي للبارسا بحصد ثلاثة ألقاب لدوري أبطال أوروبا أعوام 2006 و2009 و2011 في انتظار اللقب الرابع للعام الجاري 2015 ، بينما احرز رونالدو بأهدافه لقبين فقط عام 2008 مع الشياطين الحمر، وعام 2014 مع الأبيض الملكي.

وتمكن ميسي في النسخة الحالية التي بلغت محطتها الأخيرة من تسجيل 10 أهداف خلال 12 مباراة مقابل 8 أهداف فقط سجلها الموسم المنصرم،

في المقابل فإن رونالدو سجل 10 أهداف هذا العام بعدما وقع على هدفه العاشر من ركلة جزاء في لقاء الإياب ضد يوفنتوس الإيطالي الأربعاء المنصرم ، حيث كان الدون قد سجل الموسم الماضي 17 هدفاً عندما قاد الريال لتحقيق اللقب القاري، مما يعني تراجع صاروخ ماديرا أوروبياً مقابل صعود الفتي الأرجنتيني تحت إشراف المدرب لويس انريكي.

وبحسب تقرير الصحيفة البريطانية فإن ميسي سجل أول هدف له في دوري أبطال أوروبا خلال مباراته الخامسة ضد باناثينايكوس اليوناني في الثاني من شهر نوفمبر لعام 2005 ، بينما لم يدشن رونالدو مسيرته التهديفية في أبطال أوروبا إلا بعدما خاض المباراة رقم 27 بألوان مانشستر ضد روما الإيطالي في العاشر من شهر ابريل لعام 2007.

هذا وانتقلت المنافسة التهديفية بين المهاجمين من دوري أبطال أوروبا إلى الدوري الإسباني،إذ انهما يخوضان صراعا شرسا من أجل لقب أفضل هداف لليغا وهو السباق الذي يتصدره حالياً رونالدو بـ42 هدفا مقابل 40 هدفا لميسي وذلك على بعد جولتين فقط من نهاية الموسم. وفي وقت يتجه فيه ميسي لتحقيق موسم تاريخي بعدما اقترب من تحقيق لقب الدوري وبعد بلوغ نهائي كأس الملك ضد اتلتيك بيلباو،

وكذلك الوصول لنهائي أبطال أوروبا ضد يوفنتوس الإيطالي، فإن الامر يختلف مع رونالدو الذي يتجه لإنهاء موسمه بشكل مخيب للآمال بعدما خرج الريال من كافة البطولات المحلية والقارية ، وبالتالي سيركز رونالدو جهوده للحفاظ على جائزتي "البيتشيتشي" كأفضل هداف في الليغا و "الحذاء الذهبي" كهداف للقارة الأوروبية .

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------


                                                                     شاهد فيديو لإحصائية النجمين



أضف تعليقك

تعليقات  0