الصانع: وزراء الأوقاف الخليجيون يقرون إنشاء مركز للدراسات الوقفية

قال وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع إن الوزراء المسؤولين عن شؤون الأوقاف في دول مجلس التعاون الخليجي أقروا إنشاء مركز للدراسات الوقفية واعتماد أسبوع خليجي للوقف وإقامة مشروعات وقفية مشتركة.

وأضاف الصانع في تصريح صحافي هنا اليوم عقب عودته والوفد المرافق له إلى البلاد من الدوحة ان الاجتماع الثاني للوزراء والمسؤولين عن شؤون الأوقاف في دول التعاون الذي استضافته قطر شهد الاتفاق على تفعيل قرار المجلس الأعلى بشأن طرح موضوع العمل التطوعي على اللجان الوزارية المعنية.

وأوضح أن الوزراء اطلعوا على مذكرة الأمانة العامة بشأن صياغة رؤية وخطة استراتيجية مشتركة لوزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية في دول مجلس التعاون ووضع آلية موحدة لمواجهة الأفكار المتطرفة.

وذكر أن الوزراء المسؤولين عن شؤون الأوقاف بدول المجلس وافقوا على التعاون في مجال الأوقاف من خلال تبادل الزيارات بين الجهات المختصة بدول مجلس التعاون وعقد ندوات وورش عمل خاصة بالعاملين في المجال الوقفي.

وبين أن الوزراء وافقوا ايضا على تنظيم ملتقى دوري لمسؤولي الأجهزة والإدارات المعنية بالأوقاف بدول مجلس التعاون على أن تكون استضافته من قبل دولة الرئاسة واقامة دورات تدريبية مشتركة للعاملين في المجال الوقفي بدول المجلس على أن يتم إعداد الخطة التدريبية اللازمة خلال الملتقى الدوري لمسؤولي الأجهزة والإدارات المعنية بالأوقاف بدول مجلس التعاون.

وأشار الصانع إلى موافقة الوزراء أيضا على تبادل البحوث العلمية والتجارب في المجال الوقفي بين الدول الأعضاء وتكليف لجنة مؤقتة من المختصين بوضع استراتيجية إعلامية توعوية وتثقيفية وتسويقية في مجال العمل الوقفي يتم رفعها للوزراء لاعتمادها.

وأوضح أنه في مجال استحداث دائرة تفكير خليجية متخصصة في تنمية الثقافة الوقفية تم تكليف اللجنة الدائمة من المختصين في شؤون الأوقاف والشؤون الإسلامية باستكمال دراسة مقترح إنشاء (مركز الدراسات والبحوث العلمية في المجال الوقفي) وفقا للتصور المقدم من قطر ومرئيات الدول الأعضاء بشأنه ورفع ما يتم التوصل إلية إلى الاجتماع القادم.

وأضاف ان الوزراء المسؤولين عن شؤون الأوقاف اتفقوا على اقامة مشروعات وقفية مشتركة والموافقة من حيث المبدأ على مقترح تأسيس صندوق وقفي لدول مجلس التعاون وتكليف اللجنة الدائمة من المختصين في شؤون الأوقاف والشؤون الإسلامية باستكمال دراسة الموضوع وإعداد مشروع إنشاء الصندوق الوقفي الخليجي.

وبين أن اجتماع الوزراء المسؤولين عن شؤون الأوقاف وافق على قرار المجلس الأعلى بشأن طرح موضوع العمل التطوعي على اللجان الوزارية المعنية وذلك من خلال الموافقة على مساهمة الجهات المختصة بالأوقاف نحو الاهتمام بالشباب وتعزيز القيم الايجابية لديهم على أن تنحصر تلك المساهمة في الجانب التوعوي والتثقيفي والطلب من الجهات المختصة في الكويت بإعداد تصور شامل عن هذا الموضوع.

وقال الصانع ان الاجتماع ناقش صياغة رؤية وخطة استراتيجية مشتركة لوزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وذكر أن الخطة ستتناول عدة موضوعات مهمة منها مواجهة التطرف والتكفير وتعزيز المواطنة الخليجية وتطويق الطائفية وتعزيز دور العلماء الراسخين في العلم ووضع برامج وآليات لتفعيل دور الائمة والخطباء في المساجد لتعزيز مفهوم الوسطية والاعتدال والتحذير من الغلو والتطرف.

وبين أنه تمت مناقشة المسودة الاولى لوثيقة الخطة الاستراتيجية التي وضعها ممثلون عن الدول الخليجية في ورشة عمل استضافتها الكويت مؤخرا لاعداد الخطة وقد ابدت الدول بعض الملاحظات التي ستؤخذ بعين الاعتبار.

وأشار إلى أن الاجتماع تناول البرنامج العلمي لفقه الانتماء والمواطنة وعمل آلية موحدة لمواجهة الأفكار المتطرفة وتخصيص أوقاف لدعم تطوير البحث العلمي والتعاون في مجال الأوقاف.

ولفت إلى أن الاجتاع بحث أيضا إقامة مشروعات وقفية مشتركة وتبادل الخبرات في مجال تدريب الدعاة والأئمة والخطباء وتعزيز دور العلماء الراسخين في المجتمعات الخليجية.

وكانت دولة الكويت استضافت في أبريل من العام الماضي الاجتماع الأول للوزراء الخليجيين المسؤولين عن شؤون الأوقاف لبحث الاقتراحات المقدمة من دول مجلس التعاون بهدف بلورة تصور مشترك يسعى الى جمع جهود المؤسسات العاملة في خدمة سنة الوقف وتوحيدها في عمل مؤسسي جماعي.

أضف تعليقك

تعليقات  0