رونالدو بكى بحرقة بعد إقصاء الريال من دوري الأبطال

يبدو أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الإسباني لم يتقبل خروج فريقه الملكي من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على يد يوفنتوس الإيطالي بعد التعادل في مباراة الإياب في سانتياغو بيرنابيو بهدف لمثله علما أن مباراة الذهاب انتهت بفوز السيدة العجوز بهدف مقابل هدفين.

وذكرت تقارير صحفية إسبانية أن رونالدو اللاعب الأفضل في العالم في العامين الماضيين، وصاحب هدفي مباراتا الذهاب والإياب في مرمى يوفنتوس، خرج بسرعة من أرضية ملعب سانتياغو بيرنابيو بعد انتهاء المباراة متجاهلا مصافحة وتهنئة لاعبي فريق يوفنتوس.

ووفقا لما ذكرته القناة التلفزيونية الإسبانية "كواترو" وأوردته تقارير صحفية محلية فإن رونالدو لم يتمالك نفسه بعد الإقصاء من دوري الأبطال حيث ذهب مسرعا إلى غرف خلع الملابس قبل أن يدخل في نوبة بكاء حادة قبل وصول زملائه.

وفضل رونالدو الذهاب وحيدا إلى غرف تبديل الملابس في ظل الحزن الذي ينتابه، في الوقت الذي قام فيه زملائه بالبقاء في أرضية الملعب لتهنئة فريق السيدة العجوز بالتأهل إلى نهائي دوري الأبطال، وتقديم الشكر للجماهير التي ساندتهم وشجعتهم طوال الموسم.

وحسب المصدر فإنه وعلى الرغم من محاولات بعض اللاعبين والمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي داخل غرف تبديل الملابس لتهدئة النجم البرتغالي والرفع من معنوياته، إلا أن الأخير لم يستطع مقاومة مشاعره، وانخرط في نوبة بكاء حار داخل غرفة حفظ الملابس.

وعلى عكس رونالدو فقد قام كل من القائدين إيكر كاسياس وسيرجيو راموس بتشجيع الفريق في غرفة خلع الملابس في هذه اللحظة الصعبة للفريق الملكي.

ويبدو أن دموع رونالدو قد انهمرت بعدما أيقن اللاعب أن فريقه سيخرج خالي الوفاض من الموسم الحالي، حيث أفصي من دوري الأبطال ومن كأس ملك إسبانيا وتقلصت حظوظه بشكل كبير في التتويج بلقب الليغا الإسبانية مع تبقي جولتين على انتهاء المسابقة، وكل ذلك سيؤثر على وضع اللاعب في الاحتفاظ بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

وقد يكتفي رونالدو من هذا الموسم بالخروج متوجاً بلقب هداف الدوري الإسباني فقط، حيث يتصدر اللاعب قائمة الهدافين برصيد 42 هدفا بفارق هدفين عن غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة، علما أنهما يتشاركان في صدارة ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد 10 أهداف.

أضف تعليقك

تعليقات  0