الرئيس المصري يشيد بعمق علاقات بلاده مع الكويت

اشاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم بعمق العلاقات "الأخوية الوطيدة" التي تجمع بلاده بدولة الكويت على الصعيدين الرسمي والشعبي مؤكدا ترحيب القاهرة الدائم بالاستثمارات الكويتية.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية علاء يوسف في تصريح صحفي ان ذلك جاء خلال اجتماع السيسي مع أعضاء مجلس التعاون المصري - الكويتي الذي عقد اجتماعه التأسيسي الأول بالقاهرة أمس. ونقل يوسف عن الرئيس المصري القول خلال الاجتماع ان الاستثمارات الكويتية تساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين وتحقيق المصلحة المشتركة" كما انها تشارك في عملية التنمية الشاملة التي تسعى مصر لتحقيقها لاسيما على الصعيد الاقتصادي.

وذكر المتحدث أنه تعقيبا على مداخلات أعضاء المجلس الكويتيين كشف السيسي عن أن الحكومة المصرية بصدد الانتهاء من اعداد لائحتين تنفيذيتين لقانوني الاستثمار والثروة المعدنية.

وقال السيسي ان الحكومة المصرية عكفت على اعداد هاتين اللائحتين خلال الفترة الماضية لتوفير البيئة المواتية للاستثمار والتيسير على المستثمرين من أجل جذب المزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية المباشرة.

واشار الى تيسير اجراءات تخصيص الأراضي لاقامة المشروعات الاستثمارية ولاسيما في المناطق التي ستشهد تدشين استثمارات جديدة ومن بينها منطقة شرق التفريعة. كما أشار السيسي الى توحيد وخفض الضريبة المفروضة على الدخل والشركات لتستقر عند حدود 5ر22 في المئة بعد أن كانت تقدر ب 25 في المئة.

ورحب الرئيس السيسي في هذا الاطار بزيادة الاستثمارات الكويتية في مصر مشيرا الى أن السنوات الثلاث القادمة ستشهد "طفرة" في مجال انتاج الطاقة الكهربائية حيث سيتم انتاج 2ر13 الف ميغا وات اي ما يعادل نصف اجمالي الطاقة المنتجة في مصر حاليا.

وكشف السيسي عن التوجه نحو الاعتماد على وسائل الطاقة الجديدة والمتجددة مؤكدا على عزم مصر على المضي قدما لتحقيق التنمية الشاملة والعمل على النهوض في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأعرب عن تطلع مصر الى دور فاعل لأشقائها وأصدقائها للمساهمة في تحقيق آمال وطموحات الشعب المصري "جنبا الى جنب مع الجهود الوطنية المبذولة.

وعلى صعيد متصل قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية ان رئيس مجلس الأعمال المصري - الكويتي محمد جاسم الصقر أكد ان استقرار مصر وازدهارها يعد مكسبا للأمة العربية مشيدا بما حققته مصر من انجازات على الصعيدين السياسي والاقتصادي خلال العامين الماضيين. واعتبر الصقر ان تلك الانجازات كان لها صداها الايجابي على الحياة السياسية في العديد من الدول العربية مضيفا أن مصر تعد بمثابة صمام أمان للمنطقة العربية بكاملها في مواجهة المخاطر كافة.

ونقل المتحدث المصري عن أعضاء المجلس الكويتيين اشادتهم بما لمسوه من آثار ايجابية للجهود المصرية المبذولة لتحسين مناخ الاستثمار وجدية الجانب المصري في تذليل العقبات التي قد تكتنف زيادة الاستثمارات الكويتية في مصر.

وذكر المتحدث أن أعضاء المجلس استعرضوا عددا من المشروعات الاستثمارية التي تتم دراسة تنفيذها في مصر في مقدمتها انشاء مجمع لانتاج الحديد والصلب بطاقة مليوني طن سنويا وبتكلفة اجمالية تبلغ مليارا ونصف المليار دولار ومشروع انشاء مركز لوجيستي يتكامل مع خدمات الشحن البري والبحري بتكلفة اجمالية مليار دولار.

من جهته قال وزير الصناعة والتجارة منير فخري عبدالنور في تصريح صحفي ان الحكومة المصرية حريصة على تسوية المنازعات الاستثمارية وديا مع المستثمرين الأجانب ومن بينهم الكويتيون في ضوء العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين.

واستعرض عبدالنور الجهود والاجراءات التي تتخذها الحكومة لتحسين بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار في مصر والتي جاء في مقدمتها اصدار (قانون الاستثمار الموحد). وكان مجلس الاعمال المصري الكويتي بحث في اجتماعه التأسيسي المشترك بالقاهرة مساء امس لائحته التنفيذية وسبل تعزيز عمله بما يدعم التعاون بين البلدين خلال الفترة المقبلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0