اللوغاني: 8ر1 مليون برميل يوميا حجم عقود الكويت التصديرية من النفط

قال نائب العضو المنتدب للتسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية جمال اللوغاني إن حجم عقود الكويت التصديرية من النفط في الفترة الحالية تتراوح بين 75ر1 الى 80ر1 مليون برميل يوميا من اجمالي انتاج يقارب 3 ملايين برميل.

واوضح اللوغاني في تصريح صحافي على هامش ندوة (السوق البترولي والمنظمات الدولية المتخصصة في البترول والطاقة) التي نظمتها وزارة النفط اليوم أن العديد من العوامل أدت إلى انخفاض الطلب العالمي على النفط أبرزها تقلبات أسعار العملة والتغيرات الجيوسياسية في مناطق متفرقة من العالم.

وذكر أن هذه التغيرات شكلت ضغطوطات على أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) لتثبيت حصصها في السوق مشددا على ضرورة تأمين حصص إضافية لأعضاء المنظمة مستقبلا وألا يتم التباطؤ في إنجاز المشروعات النفطية داخل الدول المنتجة للنفط.

من جهته بين مدير إدارة الاعلام في منظمة الاقطار العربية المصدرة للنفط (أوابك) عبدالكريم عايد في كلمته خلال الندوة وجود تفاهم بين أعضاء المنظمة على أن الموضوعات الخاصة بالأسعار والسوق ومتابعتها تقع خارج نطاق عملها واهتماماتها المباشرة لتندرج ضمن اختصاصات منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).

واوضح ان البند الثالث من اتفاقية تأسيس المنظمة العربية نص على التزام الأقطار الأعضاء بالقرارات التي تتخذها المنظمة الدولية وذلك بغرض تفادي التعارض ما بين عمل وأهداف المنظمتين (أوابك) العربية و(أوبك) الدولية.

من جهته قال مدير الادارة الاقتصادية في (اوابك) عبدالفتاح دندي ان حجم الاحتياطي العالمي للنفط ارتفع خلال ال35 عاما الماضية من 683 مليار برميل في عام 1980 إلى 1293 مليارا في عام 2014 وصاحب ذلك ارتفاع في احتياطي الدول العربية الاعضاء من 351 مليار برميل إلى 696 مليار برميل خلال نفس الفترة.

وأوضح دندي ان حصة الدول العربية الأعضاء في منظمتي (اوبك) و(اوابك) شهدت ارتفاعا من 51 في المئة خلال 1980 إلى 54 في المئة في 2014 مقابل انخفاض حصة بقية الدول الأخرى مشيرا الى تمركز حوالي 88 في المئة من احتياطي الدول الأعضاء لعام 2014 في أربع دول عربية وهي السعودية والعراق والكويت والإمارات بنسبة 5ر47 في المئة من الاحتياطي العالمي.

وتوقع ان يتزايد الطلب على الطاقة بشكل عام والنفط بشكل خاص على الأمد البعيد وسط توقعات بتزايد أهمية دور الدول العربية الأعضاء في سوق النفط العالمية في المستقبل.

من جهته أكد مدير ادارة البحوث التسويقية في مؤسسة البترول الكويتية هيثم الغيص وجود عدد من العوامل التي أثرت على أسعار النفط منها قوة سعر الدولار الأمريكي وضعف الاقتصاد العالمي فضلا عن ضعف الطلب على النفط وزيادة المعروض بين 5ر1 الى 2 مليون برميل يوميا.

بدورها قالت مراقب العلاقات العامة بإدارة الاعلام البترولي والعلاقات العامة في وزارة النفط الشيخة تماضر الصباح ان الادارة تسعى إلى تعزيز الثقافة النفطية لدى العاملين في القطاع النفطي من غير ذوي التخصص مؤكدة اهمية الندوات الدورية لتحقيق هذا الغرض فضلا عن التعريف بالمشروعات التي قامت بها الشركة وكذلك مشروعاتها المستقبلية.

أضف تعليقك

تعليقات  0