أبوسياف كان متورطاً بإعدام الطيار الأردني

كشفت مصادر من التيار السلفي الجهادي في الأردن أن "أبو سياف" التونسي، القيادي الكبير في "داعش" الذي قتل في هجوم شنته قوات خاصة أميركية داخل الأراضي السورية، متورط في قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة، وكان أحد الأشخاص الذين حققوا معهم.

نقلت صحيفة (الغد) الأردنية عن مصادر التيار قولها إن "أبو سياف" التونسي الجنسية الذي قتل في الهجوم الأميركي كان أحد أبرز الذين تورطوا بجريمة قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقاً، وهو من الأشخاص الذين حققوا معهم، وكان مسؤولاً عن عملية احتجازه حتى تنفيذ عملية إعدامه.

ونفذ تنظيم داعش الإرهابي في فبراير (شباط) الماضي عملية إعدام بشعة بحق الشهيد الطيار الكساسبة، الذي سقطت طائرته الحربية فوق سوريا.

واعتقلت زوجة أبو سياف خلال العملية التي تمت في حقل العمر السوري النفطي، ونقلت الى سجن في العراق للتحقيق معها، فيما قتل نحو 12 من القيادات بالتنظيم الإرهابي ومنهم أبوعبد الله كحيلان مساعد أبو سياف.

وأبو سياف التونسي كان أحد قيادات تنظيم (داعش) في منطقة حقل العمر في مدينة دير الزور القريبة من الحدود العراقية ـ السورية.

وكان أبو سياف ناشطاً في مجال تمويل التنظيم ومسؤولاً عن عمليات بيع النفط، غير أنه لعب أخيرا دورًا متزايدًا في الجانب العسكري للأنشطة المتطرفة.

وكانت العملية التي أمر بها وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، بناءً على تعليمات من الرئيس باراك أوباما، تمت قيادتها من قبل مجموعة تابعة لقوات (دلتا)، تضم ما يزيد على 20 عنصرًا، وشارك في تنفيذها أكثر من 100 فرد من مختلف الوحدات القتالية، بمن فيهم الطيارون الذين تولوا عملية الإنزال.

أضف تعليقك

تعليقات  0