الجامعة العربية والامم المتحدة يتفقان على ضرورة تخفيف معاناة اليمنيين

اتفقت جامعة الدول العربية والامم المتحدة اليوم على ضرورة تخفيف المعاناة الانسانية للشعب اليمني بأسرع وقت وتهيئة الاجواء لاستئناف المفاوضات بين الاطراف اليمنية والتحضير الجيد لمؤتمر الأمم المتحدة المقرر في 28 مايو الجاري في جنيف بشأن اليمن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك للمبعوث الاممي الخاص باليمن اسماعيل ولد الشيخ ونائب الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي عقب الزيارة الاولى من نوعها التي قام بها ولد شيخ احمد للجامعة. وقال ولد الشيخ أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعلن رسميا عن عقد اجتماع في جنيف في 28 مايو الجاري لاجراء مشاورات بين مختلف الاطراف المعنية بالازمة اليمنية.

واكد انه كلما تم الاسراع بالتوصل لحلول للازمة اليمنية كان ذلك افضل نظرا للمعاناة الكبيرة التي يواجهها الشعب اليمني معتبرا أن مؤتمر الرياض الاخير لانقاذ اليمن "شكل خطوة مهمة لترسيخ شرعية المؤسسات اليمنية المنتخبة.

وقال "اننا لا نرى تناقضا ابدا بين مؤتمري الرياض وجنيف فيما يتعلق باليمن مبينا ان مؤتمر الامم المتحدة المرتقب في جنيف سيتضمن العديد من النقاط التي تناولها مؤتمر الرياض وسيتم البناء عليها.

واوضح ولد الشيخ أن مؤتمر جنيف سيقوم على ثلاث ركائز اساسية اولها المبادرة الخليجية وآلية تنفيذها والثانية الحوار الوطني ومخرجاته والثالثة قرارات مجلس الامن خاصة القرار رقم 2216.

ولفت الى ان هذا هو الاطار العام الذي سنعمل عليه في الامم المتحدة وستركز عليه مختلف الاطراف مؤكدا ضرورة تنفيذ قرارات الامم المتحدة بشأن اليمن خاصة قرارات مجلس الامن ليكون واقعا على الارض.

واعرب عن اعتقاده بضرورة ان تكون هناك هدنة انسانية على الأرض تؤدي الى وقف اطلاق النار وذلك لتخفيف معاناة الشعب اليمني.

وشدد ولد الشيخ على ضرورة عدم وجود شروط مسبقة لحضور مؤتمر جنيف فيما عدا المرتكزات الثلاث مؤكدا أهمية ان يأتي اليمنيون الى جنيف بقلب مفتوح واستعداد للنقاش من أجل ايجاد طريقة واضحة لتطبيق قرارات مجلس الامن.

وقال ان زيارته الى الجامعة العربية جاءت من أجل التشاور موضحا أن منظمة الأمم المتحدة تقدر الدور الذي تؤديه الجامعة في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

من جانبه اكد بن حلي حرص الجامعة على دعم وانجاح مهمة المبعوث الاممي الجديد الى اليمن مؤكدا ان الجامعة العربية تعمل مع الامم المتحدة باعتبارها المنظمة الام التي تنضوي تحتها كل المنظمات الاقليمية.

وقال ان ولد الشيخ اطلع الجامعة العربية على التحضيرات الخاصة بمؤتمر الامم المتحدة في جنيف ودور الجامعة العربية وغيرها من المنظمات الاقليمية لدعم هذا المؤتمر.

ولفت الى ان اليمن بلد عربي وازمته ازمة عربية من الدرجة الاولى ونحن من المعنيين مباشرة بهذه القضية بهدف ايجاد حل وتسوية ترضي اليمنيين وتعيد الأمن والاستقرار اليه.

وأوضح بن حلي ان اللقاء بحث خطة تحرك وعمل المبعوث الأممي فيما يتعلق بالازمة اليمنية والتي تستهدف اولا تخفيف المعاناة الانسانية في اليمن باعتبارها قضية عاجلة جدا.

وأكد اهمية استئناف المفاوضات بين اليمنيين وتوفير المناخ المناسب بين الاطراف كافة للوصول الى حل سياسي للازمة اليمنية بما يحقق طموحات اليمنيين ويعيد الامن والاستقرار في اليمن.

أضف تعليقك

تعليقات  0