الزين الصباح: استراتيجية وطنية لتغذية الطفل بمشاركة مختلف الجهات

نظمت الجمعية الكويتية للغذاء والتغذية حفلا ختاميا لفعالية يوم الغذاء الكويتي التي اقيمت مطلع الشهر الجاري بمجمع الافنيوز واشتملت على العديد من الأنشطة الرياضية والثقافة الغذائية، واقيمت برعاية وزارة الدولة لشئون الشباب، وشارك بالفعالية العديد من ممثلي جمعيات النفع العام والجهات ذات العلاقة بالدولة.

وخلال الحفل الختامي الذي اقيم بمقر رابطة اعضاء هيئة التدريس للكليات التطبيقية تم تكريم المشاركين بالفعالية من محاضرين ومشاركين، بحضور الوكيل المساعد لوزارة الدولة لشئون الشباب عبدالرحمن المطيري ممثلا عن راعية الحفل الشيخة الزين الصباح وكيل وزارة الدولة لشئون الشباب، وحضور كل من وزير الصحة الاسبق د. محمد الهيفي، وسعادة الشيخ أسامة الصباح، ولفيف من الشخصيات بالدولة والمهتمين بالصحة العامة.

وتضمن الحفل فيلم تسجيلي لفعالية يوم الغذاء الكويتي تحت شعار “اشراقة مستقبلنا .. في صحة نشأتنا” وتضمن الفيلم ملخصا لأهم الأنشطة التي اقيمت بالافينيوز، إضافة لفقرة مسابقات ترفيهية قدمها كل من الإعلامي براك المرجاح، والفنان بسام البارود ونال العرض إعجاب واستحسان الحضور.

وأكدت الشيخة الزين الصباح في الكلمة التي ألقاها نيابة عنها الوكيل المساعد لوزارة الدولة لشئون الشباب عبدالرحمن المطيري على أن وزارة الدولة تشجع مثل تلك المبادرات التي تسلط الضوء وتشجع وتدعم الممارسات المثلى للتغذية الصحية للأطفال للوقاية من الأمراض، مؤكدة ضرورة تحول مثل تلك المبادرات إلى استراتيجيات وسياسات عمل تمارس الجهات المعنية من خلالها دورها التنموي لرفعة المجتمع ونهضته، كما لفتت لضرورة وجود استراتيجية وطنية لتغذية الطفل بمشاركة مختلف الجهات والهيئات مع مراعاة الأبعاد التنموية للطفل منذ بداية الإدراك العقلي والحسي وصولا للبعد المهني الذي من خلاله يمكن للفرد ان يستغل مهاراته وقدراته لخدمة مجتمعه ووطنه .

وقالت أن العادات الغريبة والطارئة التي يعشها المجتمع خاصة المتعلقة بالصحة تمثل خطرا على صحة الفرد وخاصة الأطفال الذين هم عماد الغد وأمل المستقبل، واعتبرت أن التنشئة الصحية السليمة منذ الصغر بمثابة حجر الأساس نحو بناء جيل من الشباب قادر على حمل راية العمل والكفاح من أجل مستقبل مشرق.

وأشادت الشيخة الصباح بالفعالية واعتبرتها برهانا على حرص الجميع على مستقبل افضل من اجل وطن واعد يقوم على سواعد ابنائه من مختلف الفئات العمرية، واعتبرت أن الأطفال أهم هذه الفئات على الاطلاق لأنهم اللبنة الاساسية لأي مجتمع ويتوجب على الجميع الاهتمام بهم ورعايتهم في مختلف الجوانب خاصة الجانب الصحي.

ودعت الشيخة الصباح كل من لديه مبادرات وأفكار من شأنها تحقيق التنمية المستدامة والنهوض بمستقبل الكويت بأن يتقدم بها إلى وزارة الدولة للشباب عبر موقعها الالكتروني وسوف تكون الوزارة خير داعم لتلك الافكار طالما أن الهدف واحد والمسئولية مشتركة.

من جهته قال رئيس الجمعية الكويتية للغذاء والتغذية د. أحمد الهيفي أن الجمعية ورغم حصولها على الإشهار منذ أشهر قليلة إلا أنها حرصت على البدء فورا في تقديم أنشطتها المتنوعة من خلال لجانها الثقافية والعلمية وغيرها من اللجان المتخصصة بالجمعية، معربا عن سعادته بالنجاح الذي لاقته فعالية يوم الغذاء الكويتي الأول وما شهدته الفعالية من تفاعل من قبل كافة شرائح المجتمع، مؤكدا أن الجمعية جزء لا يتجزأ من المجتمع، وترحب بالتنسيق والتعاون مع كافة أجهزة الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لما من شأنه خير الكويت وأبنائها، وانها على استعداد تام لتقديم المشورة الفنية والاستراتيجية فيما يتعلق بالصحة العامة للشرائح العمرية المختلفة بالمجتمع.

وتوجه الهيفي بالشكر والعرفان لوزارة الدولة لشئون الشباب لرعايتها الكريمة لفعالية يوم الغذاء الكويتي، كما توجه بالشكر لإدارة مجمع الافنيوز الذي احتضن الفعالية، وثمن لكافة الجهات الداعمة والمشاركة تفاعلهم وتعاونهم مع الجمعية في تنظيم تلك الفعالية، وخص بالذكر كل من، شركة السنما الكويتية الوطنية (Cinescape) ، مدرسو روض الصالحين، شركة مطاحن الدقيق والمخابز الكويتية، شركة مطحنة الرفاعي، نادي كدوز، جمعية الهلال الأحمر الكويتية، إدارة التغذية والاطعام بوزارة الصحة، شركة دايت كير، شركة لوفات، شركة تمدين، وغيرها من الجهات المشاركة.

وفي ختام الحفل تم تكريم كافة الجهات المشاركة والداعمة للفعالية وتوزيع الدروع التذكارية عليهم، ومن ثم دعوتهم لحفل العشاء الصحي الذي اقيم على شرف الحضور.

أضف تعليقك

تعليقات  0