تقرير: ازدياد حدة الخوف من الإسلام والكراهية ضد المسلمين

ذكر تقرير صادر من مرصد (الإسلاموفوبيا) التابع لمنظمة التعاون الإسلامي اليوم ان تصاعد حدة الخوف من الإسلام ومشاعر الكراهية ضد المسلمين في أنحاء العالم ازداد خلال الفترة من مايو 2014 إلى إبريل 2015. وقال التقرير الثامن لمرصد (الإسلاموفوبيا) والمقرر مناقشته في الاجتماع المقبل لوزراء خارجية الدول الأعضاء في دولة الكويت ان تلك الفترة كانت عصيبة على المسلمين لاسيما على الأقليات في الدول غير المسلمة.

واضاف أن تزايد التغطية الإعلامية والسياسية في العام الماضي لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ساهم في ازدياد المواقف السلبية الشائعة المتخذة ضد الإسلام والمسلمين كما ازدادت المشكلة تفاقما مع الهجمات التي جرت في باريس قبل بضعة أشهر.

واستعرض التقرير في مقدمته جذور المشكلة لافتا الى الصورة النمطية السلبية عن المعتقدات الدينية الإسلامية مشيرا إلى خلفية ما يسمى الشرعية في انتقاد الإسلام بدعوى حرية التعبير.

وتناول الفصل الأول من التقرير المشكلة بشكل عام والأسلوب الذي خرجت به الصورة النمطية عن الإسلام والمسلمين فيما تطرق الفصل الثاني الى المشكلة بشكل جزي بالتركيز على تجلياتها في أمريكا الشمالية وأوروبا وبقية العالم.

كما تناول الفصل الثالث من التقرير لمحة عامة عن التطورات الإيجابية لتصدي الحكومات وغير المسلمين للمشكلة بما في ذلك القرارت القضائية وبيانات السياسيين والتوجهات المتعلقة بمواجهة اليمين المتطرف والعمل المشترك بين الأديان في حين لخص الفصل الرابع عمل المنظمة للتصدي للمشكلة من جذورها من خلال مشاركتها مع الأطراف الرئيسية.

ويقدم الفصل الأخير تلخيصا للتقرير وتوصيات الدول الأعضاء في المنظمة وأصحاب الشأن بما فيهم الدول الغربية مؤكدا أن (الإسلاموفوبيا) وصلت إلى مستوى ينذر بالخطر ويتطلب اهتماما عاجلا.

واعربت المنظمة عن أملها في ان يكون التقرير حافزا لتحدي المشكلة والوصول إلى تحقيق عالم يفيض بالتسامح والتعايش.

أضف تعليقك

تعليقات  0