المجلس الاولمبي الاسيوي يعلن سحب (اسياد الشباب) 2017 من سريلانكا

اعلن رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي الشيخ احمد فهد الاحمد الصباح اليوم عن سحب تنظيم سريلانكا لدورة الالعاب الاسيوية الثالثة للشباب في 2017 لمشاكل تتعلق باستقلالية عمل اللجنة الاولمبية السريلانكية من قبل الحكومة.

وقال الشيخ احمد الفهد في مؤتمر صحافي عقب اختتام الاجتماع ال66 للمكتب التنفيذي للمجلس الاولمبي الاسيوي الذي استضافته العاصمة الايرانية طهران ان الالعاب متاحة الان للدول الاسيوية الراغبة في استضافتها مقترحا ان تستضيفها اندونيسيا لتختبر استعداداتها لاستضافة دورة الالعاب الاسيوية ال18 في جاكرتا المقرة عام 2018.

واضاف ان القرار النهائي في اختيار الدولة المستضيفة لاسياد الشباب عام 2017 سيتحدد في الجمعية العمومية المقبلة للمجلس المقرر اقامتها تركمانستان سبتمبر المقبل.

وذكر ان المكتب التنفيذي اطلع في اجتماعه على التقدم في اعمال اللجان المنظمة للدورات الاسيوية المقبلة وهي دورة الالعاب الاسيوية الشاطئية الخامسة في فيتنام 2016 والالعاب الاسيوية الشتوية الثامنة في اليابان والالعاب الاسيوية للصالات والفنون القتالية الخامسة في تركمانستان 2017 واسياد جاكرتا 2018.

واوضح ان دورة الالعاب الاسيوية للصالات والفنون القتالية الخامسة في تركمانستان 2017 اخذت حيزا من الاهتمام لانها ستشهد مشاركة قارة اوقيانوسيا للمرة الاولى ضمن العاب اسيوية متعددة ليصبح مجموع الدول المشاركة 62 دولة من القارتين.

وذكر ان المكتب ناقش موضوع المنشطات وضرورة مكافحتها لاسيما بعد اكتشاف بعض الحالات لرياضيين اسيويين ثبت عليهم تعاطي مواد منشطة محظورة وتمت معاقبتهم بسحب ميدالياتهم وحرمانهم من المشاركة في البطولات مشيرا الى اكتشاف سبع حالات فقط من اصل 1600 اجى لها اختبار فحص منشطات في اسيا.

وحول موضوع ارتداء النساء للحجاب في البطولات الرياضية الدولية قال الشيخ احمد الفهد ان الاتحاد الدولي للالعاب الرياضية اصبح اكثر تفهما لارتداء النساء للحجاب في الرياضات النسائية مؤكدا دعمه لوجود المرأة المحجبة في كافة الالعاب الرياضية.

واكد الشيخ احمد الفهد دعم المجلس للرياضة الايرانية في شتى الالعاب واستضافة البطولات والفعاليات القارية لتكون اكثر حضورا على الصعيد الرياضي الدولي موضحا ان عقد اجتماع المكتب التنفيذي في طهران يعزز من دور ايران في مجال الالعاب الرياضية الاولمبية.

واشاد بالخطوات التي اتخذتها ايران اخيرا لتغيير القوانين الرياضية المحلية لتكون متوافقة مع القوانين الدولية والميثاق الاولمبي في ايران التي اصبحت اكثر قربا من القوانين الدولية والمواصفات العالمية في هذا الشأن.

أضف تعليقك

تعليقات  0