ساندرا قردة في الارجنتين تنتظر البت بمصيرها بشأن ابقائها في الأسر او اعطائها حريتها

بوينوس ايرس (أ ف ب) - كانت القردة ساندرا من فصيلة اورانغوتان (انسان الغاب) تجذب القليل من الانتباه داخل حديقة الحيوانات في بوينوس ايرس الى ان اقرت محكمة بحقها في العيش خارج الاسر، في سابقة عالمية قد تكون قاضية على هذا الحيوان.

وفي قرار غير مسبوق على صعيد الحيوانات، قضت محكمة أرجنتينية في كانون الاول/ديسمبر بتطبيق مذكرة أمر بالمثول أمام القضاء (أو الحق في عدم السجن من دون محاكمة) على القردة ساندرا، معتبرة أنه على الرغم من أنها ليست كائنا بشريا إلا أن لديها أحاسيس وبالتالي يحق لها بحرية أكبر.

وتطرح حاليا مسألة مكان العيش التي تتضمن تحديد ما اذا كانت القردة قادرة على البقاء على قيد الحياة خارج الاسر.

ومنذ الاسبوع الماضي، تجري القاضية ايلينا ليبيراتوري مشاورات مع خبراء لتحديد ما اذا كانت القردة قادرة على العيش بحرية بعدما امضت كل حياتها في حديقة حيوانات.

فهذه القردة مولودة في حديقة حيوانات في روستوك بألمانيا سنة 1986 وجرى نقلها الى بوينوس ايرس سنة 1994. وبانتظار البت بمصيرها، لا تزال القردة تعيش في الاسر في قلب العاصمة الارجنتينية.

وتمضي ساندرا صاحبة الوبر الاحمر والبالغ وزنها 50 كيلوغراما وطولها 1,50 متر، ايامها وحيدة. وباستثناء زوار حديقة الحيوانات، لا ترى هذه القردة سوى المعالجين الذين يهتمون بها يوميا.

ويؤكد ادريان سيستيلو مدير المركز العلمي التابع لحديقة الحيوانات والذي استمعت اليه القاضية ليبيراتوري الاربعاء بصفة شاهد، لوكالة فرانس برس أن اعطاءها الحرية للعيش في الطبيعة لن يكون حلا قابلا للحياة.

ويضيف ساندرا امضت كامل حياتها في حديقة للحيوانات.

هي لا تعرف كيف تأكل أو تبيت الا في داخل بيئة محمية. لن تستطيع خارج الأسر معرفة كيفية التعاطي مع حيوان مفترس او في مواجهة خطر ما.

لن تعرف كيف تبحث عن غذاء او تبني مأوى لها.

الى ذلك، تعتبر ساندرا من الحيوانات المسنة بالنسبة لقردة الاورانغوتان، ما يصب في غير مصلحة امكان نقلها للعيش خارج الطبيعة.

ويؤكد سيستيلو أن قرد الاورانغوتان قادر على العيش حتى سن الثلاثين في الحرية وحتى الأربعين عاما في الأسر.

ساندرا تبلغ 29 عاما، لذا من الخطير بالنسبة اليها اجراء تغيير في بيئتها في هذه السن المتقدمة. مجرد نقلها قد يعني قتلها.

كذلك حذر الخبير الاميركي غاري شابيرو مؤسس منظمة "اورانغوتان فاونديشن والمرجع العالمي في الموضوع من خطر فرض تغيير في بيئة اي حيوان من هذه الفصيلة يفوق عمره ثماني سنوات.

وفي قلب حياة الاسر التي تعيشها، تغطي ساندرا رأسها بقميص تي شيرت ممزقة بما يشبه اللعب مع الزوار الذين يتدافعون خلف الزجاج لرؤيتها.

ويتعارض الهدوء الذي يطبع هذه القردة القصيرة القامة مع الحركة الكبيرة لجيرانها من نوع الشمبانزي التي لا تتوقف عن الحراك.

وهذا ما دفع بجمعية مدافعة عن الحيوانات الى طلب اطلاقها بسبب حالة اليأس التي تعيشها.

الا ان سيستيلو يرى انه من العبثي ربط سلوك بشري بتصرف حيواني لأن ذلك يمثل خطأ كبيرا.

ويضيف اليأس شعور بشري. ما نلاحظه لدى ساندرا هو مجرد سلوك عادي من قرد اورانغوتان. انه حيوان هادئ ووحيد. الذكور تنضم الى الاناث فقط في مرحلة التكاثر.

أضف تعليقك

تعليقات  0