اتفاقية بين "الشؤون" ومركز صباح الأحمد لدعم التخصصات الحرفية

وقعت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومركز صباح الاحمد للموهبة والابداع، اليوم الأحد، اتفاقية تعاون لإنشاء ورش للعلوم التطبيقية والرياضيات لدعم أبناء الكويت في مختلف التخصصات الحرفية والمهنية.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح في تصريح صحافي عقب التوقيع، ان الاتفاقية تتيح لمركز صباح الاحمد للموهبة والابداع استغلال المراكز والمنشآت المتوفرة لدى قطاع التنمية الاجتماعية في الوزارة لإنشاء ورش للعلوم التطبيقية ونواد للرياضيات.

وأضافت أن الوزارة ستخصص أحد مبانيها في منطقة الشويخ لإنشاء ورشة للعلوم على غرار الورشة التي أقامها المركز في مركز شباب القادسية، مشيرة الى ان ورشة القادسية حققت نجاحا باهرا واستقطبت شبابا اظهروا ابداعاتهم وابرزوا امكاناتهم.

وذكرت ان الموقع الآخر يقع في منطقة النزهة وسيكون مقرا لنادي الرياضيات والذي يتم انشاءه لأول مرة ويعنى بالرياضيات والعلوم التطبيقية اضافة الى استخدام صالة تنمية المجتمع بالجهراء لتكون ورشة للعلوم التطبيقية.

واكدت الصبيح سعي الوزارة لايجاد ورشة في كل محافظة من محافظات البلاد خلال العام الجاري، وسيتم تشكيل فريق عمل مهمته الرئيسية تطبيق الخطة واستغلال المباني المتوفرة والجاهزة، موضحة ان مدة الاتفاقية عامين تتجدد تلقائيا.

من جانبه، أعرب عضو مجلس ادارة مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع الدكتور سعد الدين عكاشة عن شكره للوزيرة الصبيح وجهود وزارة الشؤون لتهيئة النشء، مبينا ان المركز يتطلع الى تلك الشراكة لتأهيل الابناء وايجاد عمل رائد يخدم خطة التنمية في البلاد.

واكد حرص مؤسسة الكويت للتقدم العلمي التي ينبعها المركز على التعاون مع مؤسسات الدولة لتنفيذ برامجه، معتبرا ان وزارة الشؤون من اهم الوزارات التي لها علاقة بالمواطن وتطوير النشء والتي توفر فرصا للابداع وتطوير الانسان الكويتي من الصغر.

من ناحيته، قال مدير عام مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع الدكتور عمر البناي، ان اتفاقية التعاون تهدف الى استغلال منشآت الوزارة المتعددة في جميع محافظات الدولة تحقيقا لاهداف الجهتين ونشر ثقافة الابداع في المجتمع عبر انشاء ورش تقنية لدعم ابناء الكويت وخصوصا ابناء وزارة الشؤون.

وأوضح ان المركز يوفر قاعدة تقدم للموهوبين والمبدعين الكويتيين الدعم المعنوي والمادي الذي يحتاجون إليه لتنيمة قدراتهم ومواصلة الابداع والتفوق بها كما انه يجسد اهتمام الكويت بأبنائها الموهوبين والمبدعين وتبني افكارهم وابراز انجازاتهم.

وذكر ان برامج الموهبة تحتوي على أحدث النظم العالمية للكشف عن الطلبة الموهوبين والحاقهم ببرامج متطورة لتلبية احتياجاتهم وتطوير مواهبهم وابداعاتهم اضفة الى تطوير برامج تربوية وإرشادية مساندة لتنمية ورعاية الجوانب الشخصية للطلاب الموهوبين في المجالات الإجتماعية والنفسية والصحية.

واضاف ان هذه البرامج تهدف الى بناء نموذج تربوي وطني متكامل لرعاية الموهوبين وذلك انطلاقا من مبدأ الشراكة بين القائمين على البرنامج في المركز ووزارة التربية والهيئات الإدارية والتعليمية في المدارس وأولياء أمور الطلبة.

أضف تعليقك

تعليقات  0