الجسار: مشروع جسر الشيخ جابر يسير وفق الخطة ونسبة الانجاز بلغت الثلث

قال وزير الاشغال العامة ووزير الكهرباء والماء أحمد الجسار ان مشروع جسر الشيخ جابر يسير وفق خطة وزارة الاشغال لتنفيذ الجسر الذي يعد أحد اطول الجسور البحرية في العالم مشيرا الى ان نسبة الإنجاز تبلغ 32 بالمئة.

واوضح الجسار في تصريح للصحافيين خلال تفقده المشروع أن الجسر يعتبر من أكبر مشاريع البنية التحتية في الدولة لربط شبكات النقل موضحا انه من أطول الجسور البحرية على مستوى العالم حيث يبلغ طوله 36 كيلومترا ويربط مدينة الكويت بشمال البلاد ما يساهم في أحياء المنطقة الشمالية.

وذكر أن الجسر يعتبر من المشاريع الاستراتيجة والحيوية التي تعمل الأشغال على تنفيذها خلال الفترة الحالية مؤكدا حرص الوزارة على تنفيذ المشروع وفق المقاييس العالمية.

من جهته بين الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق أحمد الحصان أن الوزير الجسار اطلع على اخر تطورات المشروع في موقع الجزيرة الجنوبية وموقع الصبية حيث تقع ساحة الصب للوقوف على مسار المشروع في الجهة الأخرى ومتابعة التجهيزات المختلفة.

وذكر أن الوزير اعرب عن ارتياحه بشأن نسبة الإنجاز التي تجاوزت نسبة 32 بالمئة وهو ما يتوافق مع البرنامج الزمني المخطط له سابقا مؤكدا حرص الوزير على إعطاء المشروع اهتماما أكبر لإزالة أية عوائق تواجهه حتى يتم إنجازه في الموعد المحدد وهو نوفمبر 2018.

ولفت الى أن المشروع يراعي الوضع البيئي اذ تمت دراسة هذا الجانب قبل تنفيذه وتم تقديم تقارير للهيئة العامة للبيئة واعتمادها على ثلاث مراحل على ضوء نتائج الدراسة.

وقال الحصان ان هيئة البيئة تتابع المشروع وتقدم ملاحظاتها الخاصة بالوضع البيئي مؤكدا حرص الوزارة على الالتزام بتلك الملاحظات وان جميع التقارير تفيد بالتزام المقاول بالمتطلبات البيئية.

وعن مشاريع قطاع الطرق بين الحصان ان هناك مناقصات لاقامة طرق وجسور مشاة في مناطق متفرقة ومنها مناقصة الجزء الغربي من الدائري الخامس حيث تم استلام العطاءات لدراستها تمهيدا لترسيتها وتوقيع العقد الخاص بها.

وحول الميزانية الخاصة للقطاع في العام الحالي اوضح الحصان انه تم اعتماد 354 مليون دينار مقارنة ب264 مليون في ميزانية العام الماضي بزيادة 90 مليون دينار مبينا ان الميزانية الماضية حققت نسبة صرف 97 بالمئة ما يؤكد أن العمل جار وأن المبالغ التي يتم تخصيصها يتم صرفها.

وذكر ان القطاع انتهى من خطة ميزانية لعدد من السنوات المقبلة مشيرا الى أن ميزانية العام المالي المقبل 2016/2017 تتجاوز ال700 مليون دينار وهو أمر طبيعي وفق الخطط المرسومة وما تتضمنه من مشاريع وعقود سواء تلك التي طرحت أو ما سيتم طرحه.

واوضح ان خطة الطرق تتجاوز قيمة مشاريعها اربعة مليارات دينار ويفترض أن يتم الانتهاء منها خلال اربع سنوات "وبالتالي من الطبيعي زيادة المخصصات المالية في السنوات المقبلة.

وواشار الى قرب افتتاح وصلة بطول اربعة كيلومترات من الجسر المعلق في طريق الجهراء وصولا إلى منطقة المستشفيات فيما سيتم استلام باقي اجزاء المشروع وفق الجدول المحدد.

ويقع مشروع جسر الشيخ جابر الاحمد الصباح (الجسر الرئيسي) في خليج الكويت بين مدينة الكويت ومنطقة الصبية بطول اجمالي 36 كيلومترا تقريبا ويعتبر واحدا من اضخم المشاريع في مجال النقل والبنية التحتية بالكويت والمنطقة باكملها كما يعد واحدا من اطول الجسور البحرية بالعالم.

ويتم تنفيذ المشروع في اطار الخطة التنموية المتكاملة بدولة الكويت حيث يساهم عند اكتماله في عملية التكامل بين المنطقة الشمالية لمدينة الكويت مع المناطق الوسطى والجنوبية المكتظة بالسكان مختصرا المسافة بين المدينة ومنطقة الصبية من 104 كيلومترات (نحو 90 دقيقة) الى 36 كيلومترا (اقل من 30 دقيقة) وسوف يوفر طريقا استراتيجيا جديدا يدعم خطط التنمية المستقبلية بالمنطقة الشمالية لمدينة الكويت.

ويبدأ المشروع من تقاطع طريق الغزالي السريع مع شارع جمال عبدالناصر عند ميناء الشويخ وحتى طريق الصبية السريع الى مدينة الصبية الجديدة.

ويشمل المشروع طريقا علويا بطول 3 كيلومترات وجسرا بحريا بارتفاع منخفض بطول 27 كيلومترا عبر الجون ويتضمن معبر الممر الملاحي فتحة ملاحية بعرض 120 مترا بارتفاع 23 مترا من اعلى مد بحري مخصصة لمرور السفن الى ميناء الدوحة.

كما يشمل المشروع انشاء جزيرتين صناعيتين الاولى قرب مدينة الكويت بمساحة 300 ألف متر مربع والثانية قرب مدينة الصبية بمساحة مماثلة وتتضمن الجزيرتان مباني حكومية تخدم الجسر ومارينا ومساحات خضراء بالاضافة الى مساحات مخصصة للاستثمار مستقبلا كما يشمل المشروع طريقا موصلا لشاطئ الصبية بطول 6 كيلومترات.

أضف تعليقك

تعليقات  0