مركز «سالم العلي للسمع» يستضيف 3 اخصائيين عالميين في زراعة القوقعة الإلكترونية

اقام مركز الشيخ سالم العلي للسمع والنطق اليوم يوما علميا لزراعة القوقعة الالكترونية ضمن البرنامج التوعوي المكثف عن امراض السمع والنطق خلال شهر مايو الحالي.

وقال رئيس قسم السمع والنطق في المركز الدكتور محمد الهاجري في تصريح صحافي اليوم ان اليوم العلمي يستضيف ثلاثة اخصائيين عالميين في البرمجة الالكترونية للقوقعة من استراليا والنمسا وفرنسا معتمدين من قبل المنظمات العالمية لتقديم برنامج علمي مكثف للعاملين في المركز وفي المستشفيات الاخرى والمختصين في امراض السمع والنطق.

واضاف ان الاخصائيين العالميين سيقومون خلال زيارتهم الحالية بفحص عدد من مرضى زراعة القوقعة الالكترونية والقيام ببرمجة الاجهزة.

واكد حرص المركز على تأهيل اخصائيي السمع الذين يتعاملون مع مرضى القوقعة ورفع مستواهم الفني من خلال استضافة المختصين من الخارج لالقاء محاضرات علمية وورش عمل لتحسين مستوى الخدمات المقدمة في المركز وكسب ثقة المرضى.

واوضح الهاجري ان الدراسات اثبتت ان الطفل الذي يتم زراعة القوقعة له في سن مبكرة يصبح سمعه شبه طبيعي وكذلك نطقه ولن يعود بحاجة الى مدارس خاصة بمشاكل السمع مؤكدا ان النتائج تكون افضل من التدخل الجراحي في سن متقدمة.

وبين ان عملية زراعة جهاز القوقعة للأطفال الذين يعانون مشاكل في السمع تكون نتائجها أفضل في عمر سنة الى سنتين وفي الاذنين معا موضحا ان المركز يجري مثل هذه العملية بناء على التوصيات العالمية.

وقال الهاجري ان برنامج الفحص السمعي لحديثي الولادة بدأ في الكويت في سبتمبر 2013 اذ بلغت نسبة الاطفال الذين تم اجراء الفحص السمعي لهم يبلغ نحو 78 في المئة من مجموع المواليد مشيرا الى تقديم المركز خدمات التشخيص والعلاج وخدمات توعوية لمرضى السمع والنطق ويستقبل سنويا اكثر من 80 الف زيارة وما يقارب 40 مولودا لديه مشاكل في السمع.

وذكر ان نحو 1 في المئة فقط من تلك النسبة تم تحويلهم لمركز (سالم العلي) بعد اكتشاف مشاكل في السمع حيث يقوم المركز بدوره باجراء الفحوص بشكل مكثف لتشخيص المشكلة بشكل دقيق وبالتالي التدخل العلاجي.

واوضح انه يتم تحويل الطفل الى المركز مباشرة بعد الولادة او خلال الشهر الاول وفي حال ثبوت مشاكل في السمع يتم غالبا تركيب سماعات للطفل لمدة ستة اشهر لتقييم مدى استجابته للسماعات وفي حال عدم الاستجابة يتم بعدها التدخل الجراحي لزراعة القوقعة لضمان الاستجابة والتعلم بشكل افضل.

وبين ان تكلفة جهاز القوقعة الالكترونية تبلغ من 8 الى 10 الاف دينار كويتي حيث انه ومنذ بداية السنة الحالية تم اجراء عملية زراعة القوقعة الالكترونية لنحو 45 حالة مشيرا الى ان عدد العمليات جاء مساويا تقريبا لما تم اجراؤه خلال العالم الماضي بأكمله وهو ما يعد انجازا للمركز وللطاقم الطبي العامل فيه.

وذكر ان جميع عمليات زراعة القوقعة تكون ناجحة الا في حالات نادرة جدا مؤكدا انه يتم التعامل مع جميع الحالات بكفاءة عالية من قبل طاقم طبي متمرس ومتدرب ونادرا ما تحتاج الحالات الى اعادة زراعة القوقعة او ازالتها.

أضف تعليقك

تعليقات  0