الحمد ..مجلس التعاون يسعى لشراكة استراتيجية مع الاتحاد الاوروبي

أكدت رئيسة بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى الاتحاد الاوروبي السفيرة امل الحمد اليوم ان دول المجلس تسعى الى شراكة استراتيجية مع الاتحاد الاوروبي تشمل جميع المجالات.

وقالت السفيرة الحمد على هامش الاجتماع الوزاري المشترك ال24 بين دول المجلس والاتحاد الاوروبي ان العلاقة بين دول المجلس والاتحاد الاوروبي علاقة "جيدة" تجمعها المصالح المشتركة.

واوضحت ان العلاقات بين دول المجلس والاتحاد الاوروبي تتعدى اتفاقية التجارة الحرة الى اتفاقية تعاون شاملة تم توقيعها في عام 1989 مبينة ان دول المجلس تسعى الى تعزيز هذه الاتفاقية من خلال اتفاقية التعاون الاطارية.

وذكرت ان هناك مجالات عديدة يتم البحث فيها بين دول المجلس والاتحاد الاوروبي من خلال اجتماعات كبار المسؤولين او الخبراء المختصين بين الجانبين تشمل مجالات الطاقة والاستثمار والبيئة والاقتصاد والنقل الجوي.

وبينت ان الاجتماع المشترك بحث كيفية تعزيز العلاقات الخليجية الاوروبية عبر حوار شفاف تبادل فيه الطرفان وجهات النظر المختلفة خاصة في ظل الاوضاع التي تعيشها المنطقة مشيرة الى ما تضمنته كلمة الامين العام لمجلس التعاون عبداللطيف الزياني في الاجتماع من اولويات التعاون لتعزيز العلاقات سواء في المجال الاستثماري او تبادل المعلومات في موضوع القرصنة الالكترونية.

وذكرت ان التعاون بين دول الخليج والاتحاد الاوروبي قائم في العديد من المجالات ومنها برنامج الاعارة الذي يستفيد من خلاله موظفو الامانة العامة للمجلس من خبرات موظفي الاتحاد الاوروبي.

وافادت بان الاجتماع بحث آخر التطورات في المنطقة وفي مقدمتها الازمة اليمنية ونتائج مؤتمر الرياض الاخير مؤكدة حرص دول المجلس ولاسيما السعودية على تحقيق الامن والاستقرار في اليمن باعتبار ذلك جزءا من استقرار امن ودول الخليج.

وقالت ان الاجتماع تطرق كذلك الى الاوضاع في سوريا والعراق وليبيا الى جانب عدد من المشكلات التي يواجهها الاتحاد الاوروبي ومنها موضوع المهاجرين غير الشرعيين الى اوروبا وسبل حل هذه القضية الانسانية.

وفي الشأن الليبي قالت ان الجانبين اكدا دعمهما لمبعوث الامين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا ورئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا برناردينو ليون الى جانب التأكيد على ضرورة استئناف عملية السلام في الشرق الاوسط.

وعبرت في هذا الصدد عن اهتمام دول المجلس بحل القضية الفلسطينية وفق المبادرة العربية وتحقيق جميع تطلعات الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة.

وذكرت ان الاجتماع ناقش ملف الارهاب حيث دان بشدة العملية الارهابية  البشعة التي استهدفت مسجد القديح بمحافظة القطيف السعودية امس.

وفي الشأن الاقتصادي ذكرت ان الجانبين اعربا عن تطلعها لتعزيز التعاون والتنسيق بما يخدم مصالحهما المشتركة لاسيما ان الاتحاد الاوروبي يولي اهتماما كبيرا بالدور الذي تؤديه دول المجلس في مختلف المجالات على الصعيدين الاقليمي والدولي.

واشارت الى ان الاجتماع طرح افكار جديدة للتعاون في مجالات التجارة والنقل الجوي ولاسيما ما يتعلق بسياسة الاجواء المفتوحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0