الصبيح: الطاقة المتجددة تساهم في الترشيد والتنمية وتوفير الميزانيات

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح اليوم ان تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة يحد من التلوث ويساهم في تنمية المجتمع وتوفير الميزانيات.

واضافت الصبيح في كلمة خلال تدشين مشروع رفع كفاءة الطاقة وتوليدها باستخدام الخلايا الكهروضوئية بجمعية الزهراء التعاونية ان الوزارة ستدرس إمكانية الزام الجمعيات التعاونية بتطبيق مثل هذا المشروع الفريد من نوعه على مستوى التعاونيات.

وذكرت ان جمعية العديلية التعاونية ستكون ثانية الجمعيات التي سيتم تطبيق مشروع الطاقة المتجددة فيها مؤكدة ان مثل هذه المشاريع تساهم في تعزيز الكثير من الإيجابيات منها تنمية المجتمع والحد من التلوث البيئي وتوفير الميزانيات وترشيد استهلاك الطاقة.

وثمنت الصبيح الجهود الوطنية التي اثمرت هذا التطبيق العلمي الناجح للمشروع الذي يقام بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومعهد الكويت للأبحاث العلمية والشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا ووزارة الكهرباء والماء.

واوضحت ان هذا المشروع هو باكورة تطبيقات علمية مماثلة عديدة تعمل على الإفادة الفعلية من الطاقة الشمسية الوفيرة في الكويت لتكون بديلا استراتيجيا مهما في توليد الكهرباء مستفيدين من الإنجازات العلمية والتكنولوجية التي توفرها الجهات العلمية المختصة.

وفي كلمة مماثلة قال وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى ان هذا المشروع سيساهم في توفير الطاقة وحماية البيئة وتوفير الميزانيات معربا عن امله في ان يتم تعميم المشروع على كافة الجمعيات التعاونية.

ومن جانبه اعتبر المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عدنان شهاب الدين في كلمة مماثلة ان هذا المشروع هو أحد المشاريع النموذجية التي تبنتها المؤسسة ضمن مبادراتها للتعجيل في استخدامات الطاقة الشمسية والترويج للاستفادة منها في توليد الطاقة الكهربائية في البلاد.

وقال ان هذا المشروع يأتي استجابة لتوجيهات ورؤية سمو أمير البلاد رئيس مجلس إدارة المؤسسة بإعطاء أولوية للاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة في الكويت لتأمين ما نسبته 15 بالمئة من الطلب المحلي على الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

واوضح ان المشروع ينقسم إلى مكونين أساسيين الأول هو تطوير نظم الإضاءة وأجهزة التكييف في الجمعية والثاني تركيب وتشغيل النظام الأمثل للخلايا الكهروضوئية في مواقف السيارات التابعة للجمعية مع توفير شاشة لعرض ومراقبة أداء هذا النظام بطريقة سهلة لنشر الوعي لدى مرتادي الجمعية.

وتوقع أن يبلغ إجمالي كمية الطاقة الكهربائية التي ستوفرها الجمعية ما يفوق 2150 ميغاواط في الساعة سنويا وهي الكمية اللازمة لتشغيل أكثر من 26 منزلا لمدة عام. كما توقع أن يحقق المشروع وفرا في الوقود يعادل 3500 برميل من النفط سنويا مما يعني وفرا ماليا في تكلفة الوقود يقارب 70 الف دينار سنويا بأسعار النفط الحالية.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا انس ميرزا في كلمته ان الانتقال إلى عصر الطاقة المتجددة أصبح شرطا أساسيا من شروط استدامة التنمية مؤكدا انها لم تعد مجرد رفاهية مجتمعية بقدر تحولها إلى ضرورة من ضرورات التنمية المعاصرة خصوصا مع توقعات عالمية بارتفاع الطلب على الطاقة بنحو 35 بالمئة بحلول عام 2040.

ومن جهته قال المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتور ناجي المطيري في كلمته ان تكلفة النفط والغاز المستخدمة في إنتاج المياه والكهرباء في البلاد خلال عام 2013 بلغت 31ر2 مليار دينار منها نحو 6ر1 مليار لإنتاج الكهرباء.

واشار الى ان المعهد يعمل على إنجاز مشروعه الأهم في هذا المجال وهو مشروع مجمع الشقايا للطاقات المتجددة بالتعاون مع وزارة الكهرباء والماء ويضم ثلاث محطات طاقة منها محطة للطاقة الشمسية الحرارية بسعة 50 ميغاواط وثانية للطاقة الشمسية الكهروضوئية بسعة 10 ميغاواط.

وذكر ان المحطة الثالثة هي لطاقة الرياح بسعة 10 ميغاواط كمرحلة أولية لتستوعب ما يعادل 2000 ميغاواط كقدرة إنتاجية عند الانتهاء من المراحل العديدة لهذا المشروع الوطني الاستراتيجي على أن يتم بعد ذلك ربط إنتاج جميع المحطات بالشبكة الوطنية لتوزيع الكهرباء.

واوضح انه تم مؤخرا توقيع خمسة عقود منها عقد يختص بإنشاء وتشغيل محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية والآخر يختص بتصميم وإنشاء وتشغيل محطة طاقة الرياح وقريبا سيتم توقيع آخر العقود والمتعلقة بمحطة الطاقة الشمسية الحرارية.

وتوقع استكمال المرحلة الأولى منه بحلول عام 2017 اضافة إلى مشروع (البيت النموذجي) الذي ينفذه المعهد بتكليف من وزارة الكهرباء والماء ويتم في إطاره تصميم وتشييد بيت مستدام على الطراز الكويتي القديم ذي استهلاك كهربائي منخفض.

ومن جانبه اعرب رئيس مجلس إدارة جمعية الزهراء التعاونية المهندس سعد العتيبي عن فخر الجمعية بان تكون الاولى التي تبدأ بتطبيق مشروع تنويع مصادر الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة المتجددة.

واوضح ان الجمعية وافقت فورا على طلب مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بتنفيذ هذا المشروع الحيوي بهدف ابراز الوجه الحضاري والعلمي لدولة الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0