جمعية القلب تدعو المواطنين والمقيمين إلى التوقف عن التدخين

دعت جمعية القلب الكويتية المواطنين والمقيمين اليوم إلى التوقف عن التدخين وحماية حياتهم وصحتهم من مخاطر التدخين الذي يعتبر أكبر عوامل الخطورة للاصابة بأمراض القلب والسرطان.

وقالت الجمعية في بيان بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف ال31 من مايو كل عام ان التدخين يعتبر حسب تقارير منظمة الصحة العالمية أكبر عوامل الخطورة للاصابة بأمراض القلب والسرطان والأمراض التنفسية المزمنة مبينة أن خطر التدخين لا يتوقف عند المدخنين فحسب بل إن مخاطره تؤثر على غير المدخنين المخالطين للمدخنين ايضا.

واوضحت الجمعية أن دولة الكويت كانت من أوائل الدول التي صادقت على اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة تعاطي التبغ مضيفة أنها باعتبارها من جمعيات النفع العام ذات الصلة بالصحة تشارك في الوقاية من التدخين من خلال الحملات التي تشارك بها الوحدة المتنقلة للجمعية عبر مبادرات مجتمعية للتوعية بمخاطر التدخين والتوعية بعوامل الخطورة الأخرى ذات الصلة بأمراض القلب.

واضافت ان فريق العاملين المتطوعين بالوحدة المتنقلة يقومون بفحص ضغط الدم ومستوى السكر والكولسترول والوزن والطول وإعطاء النصائح والتوجيهات الطبية بشأن الوقاية من أمراض القلب عن طريق الامتناع عن التدخين وتناول الأغذية الصحية ذات المحتوى العالي من الخضراوات والفواكه وذات المحتوى المنخفض من ملح الطعام والسكر والدهون مع أهمية تشجيع ممارسة النشاط البدني والرياضة.

وأعربت عن قلقها من ارتفاع مؤشرات التدخين لاسيما بين الشباب وصغار السن وتعرض غير المدخنين لمخاطر التدخين والتي تظهرها نتائج مسوحات التدخين وعوامل الخطورة للأمراض المزمنة غير المعدية بدولة الكويت وهو ما يستوجب التطبيق الحازم لقانون مكافحة التدخين رقم 15 لسنة 1995 والمواد المتعلقة بمكافحة التدخين في قانون حماية البيئة الجديد رقم 42 لسنة 2014 ولائحته التنفيذية.

وأشارت الجمعية الى أن الأمراض القلبية الوعائية كانت السبب المباشر لوفاة نحو 31 في المئة من مجموع الوفيات على مستوى العالم عام 2012 حيث ذكر تقرير منظمة الصحة العالمية أن 5ر17 مليون نسمة قد توفوا خلال نفس العام بسبب أمراض القلب الوعائية.

واشارت إلى مبادرة دولة الكويت على مستوى منظمة الصحة العالمية بتبني الإعلان السياسي الصادر عن اجتماع قمة الأمم المتحدة في سبتمبر 2011 للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها.

واشادت بتبني الكويت خطة العمل العالمية للوقاية من الأمراض المزمنة غير المعدية من خلال الغايات التي وضعتها المنظمة والتي يبلغ عددها تسع غايات تركز غايتان منها مباشرة على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ومكافحتها من خلال خفض معدلات الوفيات بسبب أمراض القلب ومعدل انتشار ارتفاع ضغط الدم بنسبة 25 في المئة خلال الفترة من عام 2013 الى 2020.

ودعت جمعية القلب الكويتية إلى حماية الأطفال من مخاطر التعرض للتدخين من جانب الآباء أو الأمهات أو الأقارب المدخنين في الأماكن العامة أو في المنزل مرحبة بصدور قانون حماية الطفل في دولة الكويت رقم 21 لسنة 2015.

واشارت الى ان دولة الكويت حققت انخفاضا بمعدلات وفيات الأطفال الرضع والأطفال أقل من خمس سنوات ومعدلات وفيات الأمومة وارتفع متوسط العمر المتوقع عند الميلاد كما نجحت الكويت في التخلص من الأمراض السارية بين الأطفال.

 

أضف تعليقك

تعليقات  0