التعاون الاسلامي" تعلن تكريم سمو أمير البلاد بافتتاح دورة المجلس الوزاري للمنظمة

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي اليوم عن اقامة مراسم لتكريم حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بمناسبة منحه لقب (قائد للعمل الإنساني) وتسمية الكويت (مركز للعمل الإنساني).

وذكرت المنظمة في بيان اليوم ان التكريم سيتم خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة ال42 لمجلس وزراء خارجية المنظمة التي تستضيفها دولة الكويت يومي 27 و28 من مايو الجاري.

وأضافت أنه من المتوقع أن يشهد اليوم الأول من أعمال الدورة كلمة لسمو الأمير كما سيتسلم النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئاسة الدورة ال42 للمجلس من المملكة العربية السعودية.

وأوضحت أن الجلسة الافتتاحية ستتضمن أيضا كلمتين لوزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الخارجية والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني.

وأضافت المنظمة ان الدورة الحالية بعنوان (الرؤية المشتركة لتعزيز التسامح ونبذ الإرهاب) تنعقد في ظل اهتمام وترقب إقليمي ودولي لما ستتمخض عنه من نتائج وقرارات حاسمة للقضايا الراهنة التي تمر بها المنطقة وبعض مناطق النزاع في العالم الإسلامي.

وتحتوي بنود جدول الأعمال على بحث اعتماد قرارات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وإعلامية وإنسانية وعلمية وتكنولوجية إضافة إلى ما يتعلق بالمسائل التنظيمية والتأسيسية العامة وبرنامج (العمل العشري) للمنظمة.

وتتصدر القضايا الوضع في فلسطين وسوريا واليمن وليبيا وقضايا النزاعات في العالم الإسلامي ومكافحة الإرهاب الدولي و(الإسلاموفوبيا) وتشويه صورة الأديان ووضع الجماعات والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء.

ويناقش وزراء الخارجية أيضا تطورات الأوضاع الخطيرة فيما يتعلق بالمسلمين (الروهينغا) في ميانمار حيث من المتوقع أن يعقد فريق الاتصال الوزاري التابع للمنظمة والخاص بميانمار اجتماعا على هامش أعمال المجلس لبحث آخر تطورات الأوضاع هناك.

ومن المقرر أن يعقد فريق الاتصال الخاص بمالي ايضا اجتماعا على المستوى الوزاري لمناقشة التطورات الأخيرة لعملية السلام في شمال مالي كما سيعقد فريق الاتصال الوزاري لبحث تطورات الأوضاع في الصومال ودعم خطوات التنمية وإعادة الإعمار اجتماعا مماثلا.

أضف تعليقك

تعليقات  0