أرادت «تجميل» وجهها فخرجت بعاهة مزمنة

أحالت النيابة العامة في أبوظبي سيدتين من الجنسية الآسيوية إلى محكمة الجنح؛ بتهمة مزاولة عمل من الأعمال التي تندرج تحت مهنة الطب بدون ترخيص، حيث قامتا بحقن سيدة عربية بمادة مجهولة على أنها مادة تجميلية، مما ألحق بها عدة إصابات، وعرض حياتها للخطر.

كما تضمن أمر الإحالة، قراراً بحبس المتهمتين على ذمة القضية.

وكانت تحقيقات النيابة العامة قد أسفرت عن ورود بلاغ من المجني عليها يفيد بأن المتهمتين كانتا تقومان بعمليات تجميل ونفخ دون ترخيص، وقد أجرت المجني عليها عملية نفخ في جلستين مقابل 14 ألف درهم، حيث قامتا بعملية الحقن عن طريق الإبر وبمواد مجهولة.

وبعد ستة أشهر من الواقعة بدأت المجني عليها تعاني من علامات مرضية تتمثل في إحمرار المنطقة التي تم حقنها، والشعور بحرارة في الجسم، وبمراجعة عدة مستشفيات تم إعلامها بأنها أصيبت بمرض لايمكن الشفاء منه، وأن المادة التي تم حقنها انتشرت في جسمها، وطلب الأطباء معرفة نوع المادة المحقونة وطبيعتها.

وبناء عليه قامت الشاكية بالتواصل مع الشرطة والإبلاغ عن المتهمتين، حيث تم القبض عليهما بحالة تلبس بعد أن استدرجتهما الشاكية إلى منزلها بذريعة احتياجها لجلسة حقن جديدة.

من جهتهما أقرت المتهمتان بواقعة الحقن، وأنكرتا ما أوردته الشاكية من أنهما حقناها بإبرتين؛ مؤكدتين أنهما حقناها بإبرة واحدة 400 مللي لتر، وتقاضيتا مقابل ذلك سبعة آلاف درهم، وبناء عليه قررت النيابة العامة إحالة المتهمتين إلى محكمة الجنح مع استمرار حبسهما.

أضف تعليقك

تعليقات  0